Zamen | زامن
هل يكون باتريك شيك اخر ما تبقى من الظاهرة رونالدو؟
مركز المهاجم في عصرنا الكروي الحالي ينقسم إلى نوعين الأول هو المهاجم الكلاسيكي الذي دائماً يتواجد في منطقة الجزاء و هى التي تكون بها قوته الهجومية كاملة ولا يوجد له تأثير خارجها بينما النوع الآخر الذي يتحرك خارج منطقة الجزاء بنفس القدرة على التحرك داخل منطقة الجزاء. لكن مع تطور كرة القدم أكثر فأكثر كل موسم وتطور التدريبات ونوعية اللاعبين هذا سيؤدي لأن يكون كل لاعب في مركزه مختلف الحركة أو مختلف الوظائف بمعنى أدق وقادر دائماً على ابتكار الحلول بمهاراته الفردية. باتريك ستشيك واحد من هذا الجيل الجديد للمهاجمين فهو لاعب يمتلك سرعة مذهلة مهاري للغاية قناص ولا يخطئ أمام المرمى وفي نفس الوقت لاعب جماعي متعاون ويستطيع اللعب بمفرده في الهجوم أو يتشارك الأدوار مع مهاجم آخر. المهاجم التشيكي الشاب صاحب الـ21 عام يمتاز أيضاً بأنه قادر على تخطي الخصوم بالمهارة والسرعة معاً فهو يذكرني كثيراً بجاريث بيل عندما ينطلق من الأطراف ليتوغل في العمق لكي يسدد أو يمرر للاعب آخر في وضعية تسجيل أفضل مع المهارة في المراوغة والاختراق اللاعبين وهذا ما جعلني أؤمن أنه قادر مع الوقت أن يصل لمستوى الظاهرة رونالدو.
See this content immediately after install