Zamen | زامن
ظاهرة المتسللين من الضفة تؤرق إسرائيل
قال تقرير نشره موقع الجيش الإسرائيلي إن هناك جهودا تبذلها قيادة المنطقة الوسطى لوقف ظاهرة المتسللين الفلسطينيين إلى داخل إسرائيل، لأن استمرارها قد ينتهي بعمليات مسلحة وخسائر بشرية إسرائيلية.وأوضح أن الفلسطينيين المقيمين في إسرائيل بطريقة غير قانونية يدخلون من مناطق الضفة الغربية إلى المدن الإسرائيلية، مما يتطلب من قادة الألوية والكتائب العسكرية التنبه واليقظة على مدار 24 ساعة للدفاع عن أمن الإسرائيليين.وأشار الضابط عومر كوهين قائد وحدة نخشون التابعة للواء كافير المكلفة بمتابعة ظاهرة المتسللين الفلسطينيين، إلى أن أحد التحديات الأمنية التي تواجه المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في السنوات الأخيرة تتمثل في ظاهرة المتسللين الفلسطينيين إلى داخل إسرائيل ممن يخترقون الجدار الفاصل في الضفة الغربية، ويصلون إلى داخل المدن الإسرائيلية، وأن الجنود المكلفين بوقف هذه الظاهرة يعرفون جيدا المناطق التي يستغلها الفلسطينيون.وأضاف أن معظم هؤلاء الفلسطينيين المتسللين يدخلون إسرائيل للبحث عن مصادر عمل يسترزقون منها، لكن هناك مخاطر من هذه الظاهرة تتحسب منها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتمثل في استغلال المنظمات الفلسطينية المسلحة لها كي ترسل منفذي عمليات محتملين إلى الجبهة الداخلية في إسرائيل.وأوضح كوهين أن عام 2016، وفق كل المعطيات الرقمية، شهد تنفيذ عدد غير قليل من الهجمات الفلسطينية على يد مقيمين غير قانونيين اجتازوا الجدار إلى داخل إسرائيل، مما دفع الجيش لابتكار طرق لمكافحة الظاهرة، بهدف تقليصها إلى الحد الأقصى وإيجاد رادع أمام كل من يساهم في نقل الفلسطينيين إلى داخل إسرائيل بطريقة غير قانونية، سواء من يساعدهم في اجتياز الجدار، أو يدلهم على طرق الوصول إلى المدن الإسرائيلية، وحتى من ينقلهم في سياراتهم.
See this content immediately after install