Zamen | زامن
القوات العراقية تحكم حصار «داعش» في الموصل بقطع طريق تلعفر
أطبقت القوات العراقية حصارها على عناصر تنظيم داعش في الموصل، أمس، بعدما سيطرت على الطريق إلى تلعفر الذي كان يمثل آخر سبل الفرار لمسلحي التنظيم، فيما أعلنت السلطات أن عدد النازحين بلغ 26 ألفاً منذ بدء عملية تحرير غرب الموصل. وأعلن مسؤول كبير من الفرقة التاسعة المدرعة في الجيش، أن قواته باتت على بعد كيلومتر واحد فقط من «بوابة سوريا»، وهي المدخل الشمالي الغربي للموصل. وأضاف، بحسب وكالة «رويترز»، أن الفرقة «تسيطر فعلياً على الطريق» إلى تلعفر التي يسيطر عليها «داعش»، وتبعد من الموصل 60 كيلومتراً إلى الغرب. وأوضح نائب رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أن قطع الطريق الغربي، يعني أن التنظيم «بات محاصرا في وسط المدينة». وعلى الجبهة الجنوبية في معركة غرب الموصل، باتت القوات الأمنية، أمس، على بعد أمتار من المجمع الحكومي الذي يضم الدوائر الحكومية في وسط الموصل. وأوضح المسؤول الإعلامي في فرقة الرد السريع النقيب فراس الزبيدي لـ«الشرق الأوسط»، أن «المجمع الحكومي في حي الدواسة أصبح في مرمى نيران الفرقة». وأعلن اكتشاف معسكر لتدريب مسلحي «داعش» قرب مطار الموصل باسم «معسكر تدمر». وكشف أن القوات أبطلت مفعول أكثر 75 عبوة ناسفة شديدة الانفجار كان التنظيم فخخ بها المعسكر الذي يقع تحت الأرض قبل الفرار منه. وقال: «بالاعتماد على معلومات استخباراتية دقيقة، عثرت قوات الرد السريع على معسكر لتنظيم داعش يقع تحت الأرض وتبلغ مساحته كيلومترين وأربعمائة متر مربع بعمق أربعة أمتار، أما عرضه فيبلغ نحو ستة أمتار». وأضاف أن «التنظيم كان يستخدم هذا المعسكر لتدريب الانتحاريين والانغماسيين ومسلحيه الأجانب والمحليين، على كيفية استهداف القوات الأمنية بالسيارات المفخخة، إذ وجدنا في داخله سيارة مفخخة وهمية خاصة بالتدريب». وأشار إلى أن «المعسكر يحتضن أجهزة خاصة بالتدريب البدني، وقسماً للتدريب على الرماية والقنص والتدريبات العسكرية الأخرى». وكشف أن وحدة «الجهد الهندسي في قوات الرد السريع تمكنت من إبطال أكثر من 75 عبوة ناسفة كان التنظيم فخخ بها المعسكر بالكامل قبل أن يهرب منه». وظهرت على جدران المعسكر شعارات التنظيم التي كان من أبرزها «سنفتح روما»، وغيرها من الشعارات التي عُرف بها «داعش» منذ ظهوره. وبحسب المعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مصادر أمنية عراقية، فإن «معسكر تدمر» يُعتبر الأكبر الذي اكتشفته القوات حتى الآن، إذ استخدم أيضاً لتدريب المسلحين الأطفال الذين يطلق عليهم التنظيم اسم «أشبال الخلافة»، على استخدام الأسلحة وخوض المعارك وتنفيذ العمليات الانتحارية وعمليات الإعدام وصناعة العبوات الناسفة وتفخيخ السيارات. وتكاد الطائرات من دون طيار أن تكون السلاح الأبرز في معركة تحرير الجانب الأيمن من الموصل، إذ تلجأ القوات الأمنية العراقية ومسلحو «داعش» إلى استخدامها في المعارك الطاحنة التي تدور بين الجانبين في الأحياء الجنوبية والغربية من غرب المدينة. وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت لـ«الشرق الأوسط»، إن «طائرات الشرطة الاتحادية المسيّرة المزودة بالقنابل أصبحت سلاحاً فعالاً في مجريات معركة الموصل، وتنفذ يومياً عشرات الطلعات المباغتة، إذ تمكنت، أمس، من تدمير ثلاث ثكنات للعدو وخمس عجلات مفخخة وثلاث دراجات نارية يستقلها إرهابيو (داعش) وقتلت 17 إرهابيا في حي الدواسة». وبينما تستعد الشرطة الاتحادية لاقتحام أحياء الدواسة والدندان والنبي شيت، شهدت مداخل أحياء المنصور والشهداء والعمال، أمس، اشتباكات بين قوات جهاز مكافحة الإرهاب ومسلحي «داعش». وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، إن «قوات مكافحة الإرهاب حررت شقق المأمون وتديم التماس مع حي المنصور». وأشار إلى قتل 177 من عناصر «داعش» أمس، «ومواصلة تطهير مناطق الجوسق والطيران وتلول عطشانة ووادي حجر». إلى ذلك، أعلن وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد الجاف، فرار 26 ألف نازح من الجانب الغربي للموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة المدينة قبل عشرة أيام. وقال الوزير في بيان نقله مكتبه الإعلامي إن «فرق الوزارة الميدانية استقبلت 26 ألف نازح من أيمن الموصل (الجانب الغربي) خلال الأيام العشرة الماضية». ويمثل هؤلاء جزءا صغيرا من نحو 750 ألف شخص يمثلون سكان الجانب الغربي من الموصل.
See this content immediately after install