Zamen | زامن
الواجهات المتحركة – تقنيات مبتكرة في مواجهة تحديات المحيط الخارجي
كان لواجهات المباني عبر التاريخ تأثير بصري مهم، بحيث كان تصميمها هو الذي يعطي المبنى أهميته وخصوصيته، إلا أنها مع تطور الزمن قد تجاوزت كونها غلافاً للمبنى، وأصبحت تستجيب للتغيرات المناخية والتقنية وللتغيرات في ضوء الشمس وشدة الرياح. وقد شهدت الأعوام الماضية ظهوراً واضحاً للواجهات المتحركة. ويستعرض المقال مجموعة من أجمل هذه الواجهات التي تركت بصمة واضحة في محيطها:1- المرآب الطابقي لمدينة Brisbane ، أستراليا - 2012.صمم الفنان نيد خانNedkahn عملاً فنياً متكاملاً يغلف الواجهة الشرقية لأحد مواقف السيارات الطابقية، وذلك عبر استخدام 117000 لوح ألمنيوم متحرك تشكل واجهة متراقصة كبيرة المقياس بارتفاع 8 طوابق ومساحة 5000م2. وعند النظر لها من الخارج تبدو الواجهة متموجة بسلاسة واستمرار استجابة لتأثير الرياح وتغير شدتها واتجاهها على ألواح الألمنيوم، كما أن ترتيب الألواح يشكل نمطاً مزخرفاً مستوحى من مسار حركة المراكب على نهر المدينة، وتؤمن الواجهة التهوية والتظليل لداخل المبنى.المصدر:
See this content immediately after install