Zamen | زامن
بوتين في تركيا.. أنقرة وموسكو مصمِّمتان على طي صفحة الخلافات
وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول 2016 إلى إسطنبول للمشاركة في قمة حول الطاقة ولقاء نظيره التركي رجب طيب أردوغان ليرسخا بذلك مصالحتهما رغم الخلافات حول سوريا.وبعد أزمة استمرت لأشهر بين البلدين إثر إسقاط الطيران التركي مقاتلة روسية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على الحدود السورية، يبدي الرئيسان تصميماً على طي هذه الصفحة.وفي كلمته بالمؤتمر أعلن بوتين استعداد بلاده، الدولة غير العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، المشاركة في الإجراءات الهادفة لخفض إنتاج النفط، مؤكداً أن هذه هي الوسيلة الوحيدة لإحداث التوازن في السوق بعد فترة طويلة من انخفاض الأسعار.وقال "في الظروف الحالية، نعتقد أن تجميد أو خفض إنتاج النفط هو الوسيلة الوحيدة للحفاظ على استقرار قطاع الطاقة وتسريع إعادة التوازن إلى السوق". وأعرب عن أمله في أن يقود هذا إلى اتفاق ملموس في اجتماع أوبك الذي سيعقد في تشرين الثاني/نوفمبر، وأن تكون هذه الفكرة "مؤشرا ايجابيا للسوق والمستثمرين". ويجتمع بوتين مع أردوغان في قصر إسطنبول على هامش المؤتمر العالمي للطاقة الذي يشارك به الرئيسان.وهذا اللقاء سيكون الثالث بين الرئيسين منذ أن قررت موسكو وأنقرة تطبيع علاقاتهما بعد الأزمة الخطيرة في العلاقات، لكنه أول اجتماع يعقد بينهما في تركيا.
See this content immediately after install