Zamen | زامن
علماء نفس: «البشر مُبرمجون على عدم الشعور بالرضا».. فهل من سبيل إلى السعادة؟
في تسعينيات القرن الماضي، قاد طبيب نفساني يدعى مارتن سليجمان، حركة علم النفس الإيجابي، والتي وضعت دراسة سعادة الإنسان في بؤرة اهتمام نظريات وأبحاث علم النفس. استمر هذا الاتجاه في الصعود بقوة، وهو الذي بدأ في ستينيات القرن الماضي مع علمي النفس الإنساني والوجودي، اللذيْن شددا على أهمية السعي إلى إمكانية الوصول للجهد الفطري، وخلق معنى في حياة الفرد، على التوالي. ومنذ ذلك الحين، نشر الباحثون الآلاف من الدراسات ومئات من الكتب، بهدف زيادة الرفاهية، ومساعدة الناس على أن يعيشوا حياة مرضية لهم، بصورة أكبر كمًا ونوعًا. لكن وعلى الرغم من كل هذه الوسائل المساعدة، لماذا لسنا أكثر سعادة حتى الآن؟ لماذا بقيت قياساتنا الذاتية عن السعادة راكدة منذ أكثر من 40 عامًا؟
See this content immediately after install