Zamen | زامن
نفايات مصرية تتحوّل إلى منتجات يدوية
تقوم شركة ناشئة مصرية في جنوب مصر في مدينة أسوان بتحويل مخلّفات شجر النخيل إلى منتجات يدوية، وهي مبادرة توفّر من خلالها فرص عمل جديدة وتُسهم في إعادة إحياء تقاليد الثقافة النوبية. ففي عام 2013، كان إسلام ياسين يعمل في مجال تطوير مشاريع زراعية في بلدته ضمن منظمة غير حكومية في أسوان تُدعى "مؤسسة الجسر المصري للإعلام والتنمية" Al Misr Al Gesr for Media and Development . وكان يعمل مباشرة مع مزارعي شجر النخيل وفي مشاريع مرتبطة بها مما جعله يتساءل حول مدى خطورة الوسائل التقليدية المستخدمة للتخلص من مخلفات شجر النخيل وتأثيرها السلبي على البيئة. وقبل انقضاء عام 2014، أطلق ياسين "نبّاتا" Napata وهي شركة ناشئة تقوم بتصنيع نسيج من عرجون النخيل يُستخدم فيما بعد في تصميم منتجات يدوية صديقة للبيئة مثل حقائب اليد، والبُسط، ووسائد الماوس، وأغلفة الأجهزة اللوحية، وجميعُها تُباع مباشرة على موقع "نبّاتا" الالكتروني وعبر منافذ البيع في القاهرة. ليست "نبّاتا" الشركة الوحيدة التي تعمل في هذا المجال؛ فشركة "جذور" Jozour في القاهرة، وشركتا "دواير" Dawayer و"جريد" Jereed في صعيد مصر، تصنّع منتجات خشبية متينة من جريد النخل. وتقوم شركة "نخلة" Nakhla في مدينة أسوان بتصنيع أثاث منزلي بأسعار زهيدة ومن المواد نفسها. كما ظهر في عام 2015 "مشروع شجرة النخيل" Palm Tree Project في محاولة لتأسيس شركة مشابهة لـ"نبّاتا". الاعتزاز والتفاخر بالثقافة النوبية كشف ياسين لـ"ومضة" أنه أنفق مبلغ 150 ألف جنيه مصري (أي ما يعادل 21 ألف دولار أميركي) من أمواله الخاصة لإطلاق "نبّاتا" مشيدًا بأن المنتجات التي تصمّمها تعكس الثقافة النوبية.
See this content immediately after install