Zamen | زامن
ابوراشد لموقع "الرياضية": هدف سيدة الأعمال آسيا .. ولايعرف هويتها إلا أنا وخالد بن عبدالله
أوضح خالد ابو راشد أن الداعمة الاهلاوية المتعارف على تسميتها "سيدة الاعمال الأهلاوية" كانت تبدي رغبتها كعاشقة أهلاوية وداعمه برحيل المدرب جوميز منذ خسارة الأهلي على يد الشباب في دوري جميل.وقال أبوراشد في تصريح خاص لموقع الرياضية أن سيدة الأعمال الأهلاوية رأت أن هيبة الفريق بدأت تتلاشى داخل الملعب إضافة إلى أن الفاعلية الهجومية ليست كما كانت في الموسم الماضي، مضيفاً : "وبعد التعادل مع الإتحاد بدأ الحراك الفعلي من قبل سيدة الأعمال لطرح فكرة إقالة جوميز، نقلت بعدها تلك الرغبة للرمز الأهلاوي الأمير خالد بن عبدالله وللأمير فيصل بن خالد ولأحمد المرزوقي قبل أن تتوحد الرغبات لاحقاً ونتوصل إلى اتفاق بإلغاء عقد جوميز وجلب السويسري جروس مع مساهمة سيدة الأعمال بجزء من مبلغ الشرط الجزائي لفسخ عقد جوميز".وشدد أبو راشد على أن دعم سيدة الأعمال الأهلاوية - التي يعد أبوراشد المتحدث الرسمي بإسمها في الأوساط الإعلامية والأهلاوية - لن يتوقف على المكافآت فقط، موضحاً بأن مبادرتها الحالية بالمساهمة المالية في الشرط الجزائي خطوة أولى لدعم مستمر خلال هذا الموسم ونحو تحقيق النادي لألقاب أكبر على حد قوله : "ترى سيدة الأعمال أن لقب كأس آسيا هو الهدف الأهم , والأهلي قادر على تحقيقها".وعن هوية سيدة الأعمال وسر حضورها على المشهد الأهلاوي خلال الموسم الماضي فقط ، أجاب أبو راشد : " هي محبة وعاشقة أهلاوية لا يعرفها سوى الأمير خالد بن عبدالله وأنا، كانت موجودة في السابق وترغب بالدعم لكنها كانت تخشى ظهور اسمها، ومع وعود الأمير خالد بن عبدالله في الموسم الماضي بضمان خصوصيتها كحق شخصي لها وعدم ذكر إسمها بدأ الدعم" , مشدداً أبوراشد في الوقت ذاته بأنه الوحيد المخول بالحديث بإسم سيدة الأعمال الداعمة للنادي الأهلي.يُذكر أن سيدة الأعمال الأهلاوية بدأت دعمها في الموسم الماضي من خلال تقديمها لمكافآت مضاعفة جراء فوز الفريق ببطولتي الدوري وكأس الملك، كما قدمت مكافآت مضاعفة مطلع هذا الموسم بعد تحقيق الفريق لكأس السوبر.
See this content immediately after install