Zamen | زامن
تجدد الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان
تجددت الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا كبرى مدن جنوب لبنان بعد ظهر اليوم (الثلاثاء) بين القوة الفلسطينية المشتركة و"حركة فتح" من جهة وبين المتشددين الاسلاميين من جماعتي بلال بدر وبلال العرقوب. وكانت القيادة السياسية الفلسطينية الليلة الماضية قد أعلنت وقفا لإطلاق النار أسفر عن حالة من الهدوء خرقتها رشقات نارية والقاء قنابل بشكل متقطع. وقالت "الوكالة الوطنية للاعلام" اللبنانية الرسمية إن الاشتباكات اشتدت في مخيم عين الحلوة بعد ظهر اليوم في الشارع الفوقاني وفي حي الطيري معقل مجموعتي بدر والعرقوب حيث سمعت أصوات انفجارات القذائف الصاروخية مترافقة مع اطلاق رصاص كثيف. وأشارت إلى أن المخيم يشهد اشتباكات عنيفة تتركز على محور الطيري/الصحون وسوق الخضار. وفي سياق متصل، شددت قيادتا "حركة فتح" و"حركة حماس" في لبنان في بيان بعد اجتماع عقدتاه في السفارة الفلسطينية في بيروت على تثبيت الأمن في مخيم عين الحلوة. وأشار البيان المشترك إلى "ضرورة مواجهة التطرف والمخلين بالأمن وأدوات الفتن في المخيم والعمل بموقف وطني موحد وجهد مشترك وجماعي يحقق مصالح شعبنا وأمنه واستقراره من جهة وأمن الجوار من جهة أخرى". وأعلن البيان الاتفاق على "مواصلة الإجتماعات الثنائية ومع بقية الفصائل الوطنية والقوى الإسلامية لضمان تثبيت الأمن في المخيم وبلسمة جراح أهلنا فيه". وثمن المجتمعون "جهود الأخوة في القيادة السياسية في منطقة صيدا لجهة المتابعة الحثيثة للأحداث في المخيم والعمل الدؤوب لتثبيت الأمن والاستقرار فيه". يذكر أن الاشتباكات في مخيم عين الحلوة مستمرة بتقطع منذ يوم (الخميس) الماضي وأسفرت عن مقتل 4 فلسطينيين وجرح أكثر من 23 آخرين ووقوع خسائر جسيمة في المنازل والمحال التجارية والسيارات في المخيم فضلا عن احتراق عدد من المنازل والمؤسسات ونزوح عدد كبير من الأهالي إلى مدينة صيدا.
See this content immediately after install