Zamen | زامن
بوروشينكو يقر بفقدان دونباس ويكشف عن المذنب!
أقر الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بفقدان كييف لنفوذها في منطقة دونباس المنشقة نهائيا، محملا القوميين الأوكرانيين المسؤولية عن ذلك . وجاءت تصريحات بوروشينكو في معرض تعليقه على الحصار التعسفي الذي فرضته الحركات القومية المتطرفة على المناطق الخارجة عن سيطرة كييف في جنوب شرق البلاد. وقال بوروشينكو في تصريحات صحفية، الاثنين 20 مارس/آذار: "بسبب الحصار، فقدت أوكرانيا ما لها من نفوذ في تلك الأراضي". وتابع: "بالتزامن مع ذلك، تم توجيه ضربة إلى قطاع الطاقة الوطني، وإلى التعدين وإلى الميزانية". وأصر بوروشينكو على أن هذا الحصار التعسفي لا يمكن اعتباره حصارا حقيقيا، لأنه لا يقطع التوريدات عبر الحدود مع روسيا. ووصف تصرفات القوميين الأوكرانيين بأنها "عملية خاصة ترمي إلى دفع المناطق المحتلة من دونباس الأوكرانية إلى أحضان الاتحاد الروسي". وأصر بوروشينكو على أن قرار مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني بإيقاف حركة المواصلات مع المناطق الخارجة عن سيطرة كييف، كان لا مفر منه، إذ اضطرت السلطات للإقدام على هذه الخطوة من أجل "وضع حد للفوضى التي حاول المحاصرون نشرها في البلاد برمتها". واعتبر الرئيس الأوكراني أن قرار صندوق النقد الدولي بتأجيل النظر في تقديم حزمة جديدة من القرض لأوكرانيا، كان من تبعات الحصار التعسفي. وكانت موسكو قد اعتبرت قرار كييف بقطع حركة المواصلات مع دونباس بأنه شرعنة للجرائم التي يرتكبها القوميون المتشددون بحق سكان المنطقة بفرضهم الحصار الاقتصادي منذ يناير/كانون الثاني الماضي. إقرأ المزيد
See this content immediately after install