Zamen | زامن
جرائم خرافات الداروينية والتطور – الجزء الأول
#منكوشات_تطورية – جرائم خرافات الداروينية والتطور 1 – كيف وصف داروين بعض أعراق البشر أنهم أقرب للحيوانات وأنهم في طريقهم لحرب أكيدة لإبادتهم ؟وهذه نهديها للذين لا يعرفون أن التطور يصنفهم كحيوانات أو أشباه بشر مُنحطين فقط : لاختلاف ملامح وجوههم وجمجمتهم عن الأوروبيين كمقياس !!فمحيط رأسك أو تفلطح أنفك أو جبهتك أو بروزها للأمام أو عرض وجنتيك أو كبر حجم فكك أو شفتيك : كل تلك السمات وغيرها والمميزة لأجناس البشر من الهند للصين للبنجلاديش للعرب للزنوج للاستراليين والهنود الحمر : يجعلك في صف ((الأقرب للحيوانات)) عند داروين وأحفاده كما في كتابه (أصل الإنسان) !!فللأسف أغلب مَن يعرفون داروين يسمعون عن كتابه (أصل الأنواع) فقط 1859م (على ما فيه من بلايا وتخريف) – ولكنهم يجهلون أن له كتاباً آخر أخطر وأدهى وأكثر تطرفا باسم أصل الإنسان 1871م The Descent of Man, and Selection in Relation to Sex !! فهو الكتاب الذي قامت على أثره مجازر من البيض (وهم الجنس الأوروربي الأعلى) في حق ملايين البشر في استراليا وأفريقيا والأمريكيتين على اعتبار أنهم ليسوا بشرا مثلهم ولكن أقل في التطور !! بل : وكانوا يأخذون أعدادا منهم ليضعوهم في حدائق للحيوان كما سنرى في منشورات قادمة !!إن كتاب (أصل الإنسان) مع باقي رسائل داروين الخاصة : تعد جريمة من جرائم الإنسانية لو أقاموا على داروين بالفعل حكما عادلا من الأحكام التي تتشدق بها الإنسانية الغربية اليومونترككم مع النقل إذ يقول :” في فترة مستقبلية ما ليست ببعيدة إذا ما قيست بالقرون : سنجد أن الأجناس المتحضرة للإنسان وبشكل شبه مؤكد ستُبيد وتَستبدل الأجناس الوحشية في العالم !! وفي الوقت نفسه : ستباد بلا شك الكائنات شبه الآدمية كما يسميها البروفيسور شافوزين !! ومن ثم ستزداد الفجوة ما بين الإنسانِ : وما بين أقرب حلفائه اتساعا !! حيث سينتقل إلى حالةٍ أكثر تحضرا كما نتمنى !! بل وستكون أكثر اتساعا إذا ما قورنت بالتي بين القوقازيينِ وقرد منحط كالبابون : بدلا من الموجودة الآن بين الزنجي أَو الإسترالي والغوريللا ” !!النص بالإنجليزية :“At some future period, not very distant as measured by centuries, the civilised races of man will almost certainly exterminate, and replace, the savage races throughout the world. At the same time the anthropomorphous apes, as Professor Schaaffhausen has remarked, will no doubt be exterminated. The break between man and his nearest allies will then be wider, for it will intervene between man in a more civilised state, as we may hope, even than the Caucasian, and some ape as low as a baboon, instead of as now between the negro or Australian and the gorilla.”المصدر :Charles Darwin (1871) The Descent of Man, 1st edition, pages 168 -169.والقوقازيون Caucasian أو Caucasoid هم الشعوب الأوروبية Europid (أوروبا وغرب ووسط أسيا مع شمال أفريقياالمصدر :Pearson, Roger (1985). Anthropological glossary. R.E. Krieger Pub. Co. p. 79. Retrieved 21 July 2015ومنهم يكون العرق الأعلى وهو الإنسان الأبيض الأوروبي الذي له الحق في قتل الجميع لأنهم أقل منه على سلم التطور الخرافي المزعوم)ومن رسائل ومذكرات داروين الخاصة التي نشرها ابنه فرانسيس داروين بعد موته نقرأ :” الأكثر تحضرا من أعراق القوقازيين هزموا الجنس التركي في معركة البقاء – وبالنظر إلى العالم في زمن ليس ببعيد : كم من عدد لا نهائي من الأعراق الأدنى التي قامت الأعراق المتحضرة باستبعادها من العالم ” !!“The more civilised so-called Caucasian races have beaten the Turkish hollow in the struggle for existence. Looking to the world at no very distant date, what an endless number of the lower races will have been eliminated by the higher civilised races throughout the world.”المصدر :Francis Darwin, The Life and Letters of Charles Darwin, Vol. I, 1888. New York D. Appleton and Company, pp.285-286.وبهذه الكلمات العنصرية قام التطوريون والملاحدة بأبشع جرائم العالم في قرن واحد فقط كما سنرى في منشوراتنا القادمة – بل وعلى مستوى الأفراد أيضا والجنون الذي أصابهم من خرافات التطور والإلحاد فحولهم إلى قتلة وسفاحين#MRA3258
See this content immediately after install