Zamen | زامن
رياح التغيير تعصف في ألفابت وجوجل
لم تكن الأشهر القليلة المُنقضية من الأشهر السعيدة على جوجل وشركتها الأم ألفابت Alphabet، فعلى الرغم من صلابة الأرقام الصادرة في التقرير المالي للربع الأخير، إلا أن هُناك رياح عاتية تعصف داخل ألفابت بكل تأكيد.ونذكر جميعًا أن إنشاء شركة جديدة – ألفابت – ومُعاملة الشركات الأُخرى مثل جوجل، نيست، مُختبرات إكس وغيرها الكثير على أنها شركات فرعية كان يهدف أولًا لزيادة الاستقلالية المادية لكل شركة، فبعد إعادة الهيكلة أصبحت كل شركة تُعامل على أنها زبون لألفابت وبالتالي يُمكنها الحصول على تمويل بمقدار مُحدد، كما تحتاج إلى دفع رسوم الاشتراكات الشهرية في خدمات الشركة الأخُرى.فلو أرادت مثلًا شركة نيست – المملوكة بالأصل لجوجل – أن تستفيد من خدمة جوجل للتخزين السحابي، فهي بحاجة إلى دفع ثمن الاشتراك الشهري في تلك الخدمة، فلم يعد هناك أي شيء بالمجان للشركات الداخلية والمشاريع الناشئة.هذه الخطوة أتت بثمارها بكل تأكيد كما رأينا في النتائج المالية، لكن يبدو أن ألفابت، جوجل أو سمّها ما شئت ليست راضية تمامًا، ولهذا السبب استغلّت الفترة الماضية للتخفيف من الأحمال التي تُعيق التقدّم بقوة حيث بدأت حملة تنظيف واسعة شملت جميع الأقسام تقريبًا.
See this content immediately after install