Zamen | زامن
سانشيز مثل رونالدو وميسي.. ومباديء الدوران بالكرة!
"هلوسة كروية" سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القاريء.. دون أي أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع!هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقفهناك بعض التصريحات الغريبة والمضحكة، لكنها لا تستحق السخرية، لأنها تسخر من نفسها! ورغم ذلك، لا نكتفي بسخريتها من نفسها، بل نسخر منها بطريقتنا! نجم هذه الحلقة من "هلوسة كروية" هو لاعب أرسنال؛ أليكسيس سانشيز.. الذي لا يقل عن رونالدو وميسي!سانشيز أطلق تصريحات هزلية منذ أيام، لكنها رائعة ومفيدة! لأنها استطاعت أن تقتل ملل أسبوع الفيفا! لاعب منتخب تشيلي قال: "وصلت لمستوى يمكنني من منافسة اللاعبين العظماء، لست أقل من أي لاعب آخر، أنا مثل رونالدو وميسي، أمتلك نفس قدراتهم"، تصريحات تعتبر غريبة عندما تخرج من لاعب كبير وممتع مثل أليكسيس، لكنها لا تصبح غريبة عندما نتذكر أن مدربه هو أرسين فينجر! فاللاعب بشر في النهاية، يجلس مع مدربه طوال الموسم، ويستمع إلى ما يقوله، ويتأثر لا إراديًا بكلامه، والنتيجة كما نرى، أصبحت حالته خطيرة! وتحتاج إلى تدخل سريع، قبل أن يفاجئنا بتصريحات تقول بأنه الأفضل في التاريخ! لكن هناك بشرة خير؛ فتعليمات فينجر تقول بأن كازورلا هو اللاعب الذي يسدد ركلات الجزاء، حتى لو كانت غير صحيحة! لكن سانشيز تمرد بالأمس، ورفع راية العصيان! وسدد ركلة الجزاء بدلاً من كازورلا، وأضاعها!يبدو أن سانشيز متأثر بفوزه بآخر نسختين من بطولة كوبا أمريكا.. على حساب ميسي المسكين! وربما يشعر اللاعب بالإضطهاد، لأنه عندما يتابع ردود الأفعال بعد الفوز بالبطولة، يجد الجماهير قد انقسموا إلى قسمين، أحدهما يهاجم ميسي ويشمت به، والقسم الآخر يبرر خسارة ميسي.. ويسب هيجوايين! ولا يجد من يحتفل بإنجازه سوي شعب تشيلي، وجمهور أرسنال!
See this content immediately after install