Zamen | زامن
«بوتين» من طرطوس إلى بنغازي «حلم روسيا يتحقّق»
كان تاريخ 26 ديسمبر 1991 حدثـًا مفصليًا، أعاد بلورة النظام العالمي، ولحظة فارقة في التاريخ المعاصر، وإعلانـًا بانتهاء آخر فصل من فصول الحرب الباردة، عبر تفكّك الاتحاد السوفييتي واستقلال جمهورياته، ليسقط بذلك حلف وارسو، وحلّت جمهورية روسيا الوريث القانوني للاتحاد السوفييتي على المسرح الدولي، ورغم محاولات موسكو القيام بإجراء تغييرات جذرية وتركيز عناصر رأسمالية السوق، كبديل لفكر اشتراكي أنهكها وعمّق فجوة الانهيار الاقتصادي، فإنّها لم تفلح في تجنيب روسيا أزمة اقتصادية كبيرة في مطلع التسعينات، تسبّبت في انخفاض بنسبة 50% من الناتج المحلي والإنتاج الصناعي، الأمر الذي انعكس اجتماعيًّا بتراجع نسبة الولادات وارتفاع نظيرتها من الوفيات وبلغت نسبة الفقر سنة 1993 معدلّات قياسية ناهزت الـ70%، قابله استشراء الفساد، وتغلغل المافيا في أجهزة الدولة مع ازدياد مطّرد في معدّلات الجريمة، ممّا عجّل باستقالة الرئيس بوريس يلتسين سنة 1999، وتسليم منصبه لرجل المخابرات فلاديمير بوتين، الذي فاز بعد أقلّ من سنة بالانتخابات الرئاسية، حاول بعدها انتشال الاقتصاد من أتون التقهقر، وإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية لإرجاع بريق روسيا.
See this content immediately after install