Zamen | زامن
هل تستمر تجربة إقامة السوبر المصري في الإمارات؟
للعام الثاني على التوالي، يقام لقاء كأس السوبر المصري لكرة القدم في دولة الإمارات، بعد النجاح الذي لاقته البطولة في أول ظهور لها بالإمارات في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 على ملعب "هزاع بن زايد"، حيث فاز الأهلي على حساب الزمالك. ويتجدد الموعد غدا، الجمعة، بين الأهلي والزمالك، لكن هذه المرة على ملعب "محمد بن زايد" بنادي الجزيرة الإماراتي وسط اهتمام إعلامي وجماهيري مكثف. ويبدو أن فكرة إقامة السوبر المصري في الإمارات في ظل نجاحها الباهر أصبحت تستهوي مسؤولي وعشاق الكرة المصرية في الفترة الأخيرة، ما يبشر باستمرار هذه التجربة على غرار بطولات السوبر في بعض الدول الأوروبية التي تقام في ضيافة دول أخرى مثل السوبر الإيطالي الذي يقام بالعاصمة القطرية الدوحة تارة، وفي الصين تارة أخرى كخطوة ترويجية. وقال كرم كردي، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، في تصريحات خاصة لـ"كووورة"، اليوم، الخميس، إن التجربة أثبتت نجاحها، موضحا أن السوبر المصري لاقى تفاعلا كبيرا بعدما تم إقامته في دولة عربية شقيقة وعزيزة على المصريين. وأضاف "بطولة السوبر تملكها الشركة الراعية لاتحاد الكرة، وهي المسؤولة عن اختيار مكان إقامتها وفقا لعقدها مع الاتحاد، ويتم التنسيق حول اختيار الملعب، وأعتقد أن إقامة البطولة للعام الثاني على التوالي بالإمارات خير دليل على نجاح التجربة". وأشار إلى أن كل مقومات النجاح متوافرة في السوبر المصري بالإمارات سواء المالية من حيث حقوق البث وعائدات التذاكر وأيضا الجماهيرية نظرا لأن مصر لا تسمح بحضور الجمهور في مبارياتها المحلية، ما يجعل لقاء السوبر دائما بمثابة متنفس للاعبين للعب أمام جماهيرهم من أبناء الجالية المصرية، الذين يتشوقون أيضا لرؤية نجوم الكرة المصرية. وأوضح أنه يتمنى بصفة شخصية استمرار التجربة، لكن الأهم الاستفادة منها بالسعي لعودة الجماهير، وإقامة مباراة السوبر المصري على أرض الكنانة بحضور جماهيري. ولم يستبعد كردي إقامة السوبر المصري في دولة أخرى بخلاف الإمارات من الدول العربية، موضحا أن الأمر يتعلق بالعروض التي تصل الشركة الراعية. في المقابل، أشاد ضياء السيد، المدير الفني السابق للاتحاد الإماراتي، بخطوة إقامة اللقاء على أرض الإمارات، موضحا أن السوبر له طعم مختلف في ظل حضور الجماهير. وأشار، في تصريحاته لكووورة، إلى أن الكرة المصرية تفتقد بشدة الحضور الجماهيري والتنظيم الشديد في الكرة الإماراتية، لافتا إلى أنه لمس هذا الأمر أثناء تجربته كمدير فني للاتحاد الإماراتي.
See this content immediately after install