Zamen | زامن
محكمة ألمانية تمنح القادمين من مناطق المعارضة السورية امتيازات اللاجئين.. هذا ما سيحصلون عليه
أصدرت المحكمة الإدارية العليا بولاية هيسن الألمانية الثلاثاء 6 يونيو/حزيران 2017، قراراً ينص على منح طالبي اللجوء السوريين من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة الرافضين للخدمة العسكرية لدى النظام، صفة لاجىء، وذلك لدى بتها في قضية 3 رجال سوريين. وكان السوريون بحسب بيلد الألمانية قد جاءوا إلى ألمانيا نهاية عام 2015، ووجد قضاة المحكمة الموجودة في مدينة كاسل، أن هناك ما يبرر اعتقاد أن السوريين الذين تهربوا من أداء الخدمة العسكرية لدى الجيش النظامي، مهدَّدون بالملاحقة السياسية في بلادهم. وبيَّن متحدث باسم المحكمة أن انتماء السوريين إلى المناطق التي كانت -أو ما زالت- تسيطر عليها المعارضة فحسب، يجعلهم معرضين للخطر. وذكر موقع "هيسنشاو" إن المشتكين هم من سكان معقل المعارضة السابق، حمص، ومن درعا جنوب البلاد، التي انطلقت منها الانتفاضة ضد الأسد. ووفقاً لقضاة المحكمة المذكورة، ستفترض سلطات النظام أن سبب تهربهم من الخدمة العسكرية هو موقفهم المعارض، مؤكدة أنه سيتهدد لأجل ذلك الرجال السوريين، احتمالُ الاعتقال والتعذيب ومن ثم الاضطهاد السياسي، مشيرة إلى اعتمادها على بيانات وزارة الخارجية الألمانية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ومنظمة معنية بشؤون اللاجئين في سويسرا.
See this content immediately after install