Zamen | زامن
هل يستطيع شركاء “ميتسوبيشي” الجدد أن ينقذوها حقا؟
استكملت نيسان صفقتها في الاستحواذ على نسبة 34% من ميتسوبيشي موتورز, وبهذا تصبح أكبر حامل للأسهم في ميتسوبيشيهذا يعني أنّ ميتسوبيشي ستصبح جزءًا من التحالف العالمي رينو ونيسان, لتساعد التحالف ليصبح ثالث أكبر مجموعة للسيارات في العالم حيث أن مبيعاتهم مجملاً ستتجاوز الـ 10 مليون سيارة خلال عام 2016.وقد أعلن كارلوس غصن الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة نيسان أنّ ميتسوبيشي ونيسان ستتعاونان في مبيعاتهما وسيوطّدان العلاقات بينهما وسيتشاركان المصانع ومنصات السيارات والتكنولوجيا ليزيدا بالأخير في توسّعهم بالأسواق العالمية والناشئة.كما أعلن غُصن عن أنّه من خلال تعاون نيسان مع ميتسوبيشي, سترتفع أرباح نيسان بسبب هذه الشراكة بقدر 231 مليون دولار أمريكي (866.25 مليون ريال سعودي) خلال 2017, وبقدر 577 مليون دولار أمريكي (2.164 مليار ريال سعودي) خلال 2018.نيسان وميتسوبيشي يتعاونان في بيع السيارات الصغيرة للسوق اليابانية خلال الخمسة أعوام الأخيرة, وأوسامو ماسوكو رئيس ميتسوبيشي ومديرها التنفيذي عقد الشراكة مع نيسان لإنقاذ شركته بعد فضيحة تلاعب ميتسوبيشي مع معدلات استهلاك الوقود في سياراتهم.
See this content immediately after install