Zamen | زامن
عمر الخيّام وإنجازاته الرياضيّة
وُلِد عمر الخيّام عام 1048 للميلاد في مدينة نيسابور و توفي فيها عام 1131، و اسمه الكامل غياث الدين أبو الفتح عمر بن إبراهيم الخيّام، إذ كان والده يعمل في صناعة الخيام و منه اكتسب اسمه الخيّام.استفاد الخيّام من فترة نضوج الحضارة الإسلامية في تلك الحقبة، إذ أتاحت له المدارس والمكتبات المنتشرة في زمانه اكتساب معرفة واسعة في التاريخ و اللغة و الفقه و الموسيقى و الرياضيات والفلك، فدرس أعمال الإغريق المترجمة إلى العربية، و كذلك ما كتبه من سبقه من علماء عصره، كما سمحت له علاقته بوزير السلاجقة نظام الملك بأن يتفرغ لأعماله و كتاباته، و مكنته من بناء مرصده الفلكي في مدينة أصفهان لاحقاً.من أشهر أعمال عمر الخيّام ما خطَّه في الشعر، إذ أنَّ قصائده التي نظمها بطريقة الرباعيّات كانت من أهم أسباب شهرته في الغرب، و الرباعيّات نمط من الأشعار الغنائية التي اشتهرت في المشرق و كذلك في المغرب و لا سيما الأندلس، و تتكون كل رباعيّة من أربعة أشطر، للأول و الثاني و الرابع رويّ واحد مختلف عن رويّ الشطر الثالث.لقد صاغ الخيام برباعيّاته تلك خلاصة فلسفته و نظرته للحياة، إذ تبدو النفحة الصوفية العرفانية جليّة فيها، لدرجة اتهامه بالإلحاد و الهرطقة، اتهام لا يمكن تجنبه إنّ لم تتم قراءة الرباعيّات وفق المصطلحات الصوفية، فكلمة > تعني الإله، وكلمة > تُعبّر عن المشاعر الداخلية التي تنتاب المرء عند تأمله بالذات الإلهية.التشاؤم والتشكُّك من أبرز المعاني المتضمنة في قصائده، و دفع شعور الخيام البارز بالعدمية للدعوة للتمتع بالحياة الفانية، و ظهرت في بعض أبياته شكواه من سطوة الزمن و تململه من قلة حيلة الإنسان تجاه تدفقه السرمدي، و رغم أن جلَّ ما كتبه كان باللغة العربية، إلا أنه كتب رباعيّاته باللغة الفارسية، و ربما كان ذلك رد فعل لا شعوري لأفول سطوة الفرس على الخلافة العباسية لصالح السلاجقة الأتراك.كانت تلك الرباعيات أحد أهم أسباب شهرته في الغرب، إذ تم اكتشافها و ترجمتها للإنجليزية من قبل الشاعر الإنجليزي إدوارد فيتسجيرالد، و ترجمت بعد ذلك إلى عشرات اللغات الحية، وفي الهوامش بعض من تلك الرباعيات.من أعماله الأخرى التي أنجزها في علم الفلك أثناء عمله في مرصد أصفهان، تطويره لأفضل تقويم شمسي و الأكثر دقة، حتى أنه يفوق في دقته التقويم الميلادي الذي تمَ اعتماده في أوروبا في القرن السادس عشر.ومن أعمال الخيام في الفلسفة، رسالة في الوجود، و الرسالة الأولى في الوجود أو الضياء العقلي، و رسالة في كلية الوجود، و رسالة في الكون والتكليف و غيرها، و ظهر في تلك المقالات تأثير ابن سينا على الخيّام و فلسفته.إنجازات عمر الخيّام الرياضيّة:1.رباعيّات الخيام-سِشيري:استخدم عمر الخيّام رباعيّات أضلاع بحيث يكون الضلعين المتجاورين عموديين على القاعدة في محاولة إثبات مسلمة التوازي، و ذلك في كتابه >.استخدم تلك الرباعيّات، و بشكل مستقل، العالم الإيطالي سِشيري، فعرفت لاحقاً برباعيّات الخيام-سِشيري.كان هدف عمر الخيّام إثبات مسلمة التوازي من خلال الوصول إلى تناقض 'خُلف' في الحالات الأخرى، و بالرغم من أن محاولة الخيام كانت أقدم من محاولة سِشيري إلّا أنها كانت أنجح منها، و ربما كانت أعمال الخيّام، و عن غير قصد، أول محاولة لبناء هندسة لا إقليدية، إذ تمثًّل الرباعيّات التي تنتهي بزوايا منفرجة البنى الأساسية للهندسة الكروية، حيث أن الخطين المتوازيين يلتقيان في هذه الحالة، أما في الحالة الأخرى، عندما ينتهي الرباعيّ بزوايا حادة، فذلك يوافق نوع آخر من الهندسة اللإقليدية و هي الهندسة الزائديّة، إذ يبتعد الخطين المتوازيين عن بعضهما عند امتدادهما:
See this content immediately after install