Zamen | زامن
الأيادي الخفية – عبودية في القرن الواحد و العشرين
يمكن تصنيف الاعتقال السياسي و عمالة الاطفال و تجنيد الاطفال في الحرب و الأشكال التقليدية للعبودية و الاستغلال الاقتصادي على أنها من أشكال العبودية الحديثة ( عبودية في القرن الواحد و العشرين). خبير العبودية الشهير البروفسور كيفن بيلز من جامعة روهامبتون في لندن يتوقع وجود حوالي 27 مليون شخص يعانون من العبودية الكلاسيكية حول العالم. ويضاف إليهم أكثر من 100 مليون شخص بحسب المنظمات الإغاثية ممن يعيشون في ظروف أقرب إلى العبودية، و نحن نقوم باستهلاك ما يصنعون. يوضح الخبير بيلز ذلك بالقول إنه قد ينتعل المرء حذاء قام عبيد بإنتاجه في باكستان مثلا، أو قاموا بحياكة السجادة التي يقف عليها. وربما يكون العبيد في الكاريبي هم من أمنوا وجود السكر في مطبخك، أو ألعاب أطفالك. أما في غرب أفريقيا، فيتم اختطاف الأطفال لإجبارهم على العمل في مزارع الكاكاو دون الحصول على أجر. و في أوروبا و الولايات المتحدة ينتشر عادة الاتجار بالبشر، والعبودية الجنسية. دولة القانون بشكلها الحالي تفشل مرة تلو الأخرى بمكافحة أشكال العبودية الحديثة. و قد فشلت أوروبا حتى الآن بالوصول إلى استراتيجيات وقوانين موحدة لمكافحة العبودية. الأيادي الخفية – عبودية في القرن الواحد و العشرين
See this content immediately after install