Zamen | زامن
كل تود معرفته عن مُعالجات آبل الجديدة A10 في آيفون 7 وW1 في سمّاعات AirPods
تسعى شركة آبل عند إطلاق جهاز جديد إلى استخدام مُعالج جديد أيضًا يُقدّم أداءً أفضل من أداء المُعالج المُستخدم في الإصدارات السابقة، وهو بكل تأكيد ما حدث في مؤتمر آبل الأخير بعد الكشف عن هواتف آيفون 7 الجديدة.فشركة آبل وخلال المؤتمر ذكرت أن هواتفها الجديدة آيفون 7 وآيفون 7 بلس تعمل بواسطة مُعالج A10 Fusion وهو مُعالج رُباعي الأنوية ويعمل وفق معمارية 64 بت.معالج A10 Fusion يُقدم بعض الأفكار الجديدة غير التي تعوّدنا عليها في معالجات آبل السابقة، فالمعالج الجديد قسّم الأنوية الأربعة إلى قسمين، حيث خصص نواتين للعمل بأفضل أداء مُمكن High-Performance. أو بمعنى آخر، تُستخدم النواتين لإتمام المهام المُعقّدة التي تتطلب مُعالجة كبيرة مثل الرسوميات في الألعاب.تبقى لدينا نواتين، وهي تُعرف باسم High-Efficiency وتُقوم بمعالجة المهام التقليدية مثل قراءة البريد الإلكتروني أو تصفح الصور، وبالتالي تُستخدم للمهام الخفيفة نوعًا ما وهو ما يعني أنها تستخدم طاقة أقل. وحسبما ذكرت آبل خلال المؤتمر، تستهلك هذه الأنوية 1/5 فقط من الطاقة التي تستهلكها النواتان المُستخدمة في العمليات المُعقّدة High-Performance.وقامت آبل بتوفير وحدة للتحكم بالعمليات Performance controller داخل النظام لتحديد النواتين اللتين يجب أن تذهب إليها العملية؛ فعندما يُرسل النظام طلبًا لمعالجة تشغيل عداد مؤقت جديد، تقوم هذه الوحدة بتحديد نوع العملية والأنوية المُلائمة لها لضمان عدم استهلاك شحن الجهاز بشكل كبير أولًا، وتنفيذ المهمة بأفضل وأسرع شكل مُمكن ثانيًا.أما من ناحية الأداء فالمُعالج يُقدم أداءً أفضل بنسبة 40% عن سلفه A9 المُستخدم في آيفون 6 إس، وهو أسرع مرتين من المعالج المُستخدم في آيفون 6 الذي يُعرف باسم A8.مُعالجة الرسوميات من اختصاص A10 Fusion بكل تأكيد، فشركة آبل أضافت مُعالج رسوميات سُداسي الأنوية يضمن أداء 50% أسرع من أداء آيفون 6 إس، وأسرع حتى ثلاث مرات من مُعالجة الرسوميات الموجودة في آيفون 6. كما يجب التنويه إلى أن مُعالج الرسوميات الجديد يستهلك طاقة أقل من آيفون 6 إس بنسبة 65% تقريبًا.ولو أخذنا المعالج بالأرقام فإنه وحسب موقع Geekbench يعمل المعالج بتردد 2.23 جيجاهيرتز تقريبًا، لكن موقع macrumors ذكر أن تردد المعالج الجديد يصل إلى 2.40 جيجاهيرتز على الأغلب، في حين أن مُعالج iPad Pro بشاشة 12.9 إنش – A9X – يصل تردده إلى 2.2 جيجاهيرتز، وآيفون 6 إس معالجه بتردد 1.8 هيرتز، وهو ما بيّنته اختبارات الأداء بالفعل، إذ يتفوّق A10 Fusion على جميع مُعالجات آبل السابقة من ناحية الأداء.أخيرًا وليس آخر قدّمت آبل في آيفون 6 إس وحدة معالجة صغيرة حملت اسم M9، وهي مسؤولة عن تنفيذ بعض المهام المُتكررة مثل الاستماع إلى طلبات المُستخدم بشكل دائم، فعند نطق Hey Siri في أي وقت تعمل سيري بشكل فوري دون أن تؤثر هذه الخاصيّة على شحن الجهاز أو أداء المعالج الأصلي.في معالج A10 Fusion أضافت آبل أيضًا وحدة صغيرة للمعالجة حملت اسم M10 دون الكشف الوظائف التي تقوم بها في الهاتف الجديد، إلا أنها وعلى الأغلب تعالج الطلبات المُتكررة.
See this content immediately after install