Zamen | زامن
دراسات علمية تكشف إمكانية تغيّر الميول والذكريات بعد زراعة الأعضاء
تُجرى عشرات الآلاف من عمليات زراعة الأعضاء، ويُضاف أضعاف هذا العدد إلى قائمة الانتظار كل عام. وبينما ينتظر المرضى بفارغ الصبر فرصة لإنقاذ حياتهم بإيجاد عضو مناسب. يختبر بعض من يحظى بهذه الفرصة، زراعة ما هو أكثر من العضو نفسه، وإنما زراعة سمات شخصية جديدة معهافربما كسب المريض حبًا جديدًا، أو صار متسلقًا للجبال، بعد أن كان يهاب المرتفعات، أو أصبح محبًا للطعام الصحي، بعد أن كان مدمنًا على الأطعمة السريعة. أما إن كان حظه سيئًا فربما أصبح قاتلًا متسلسلًا يسفك الدماء للمتعة، أو انتحاريًا، أو يصاب بالسرطان الذي أصيب به المتبرع، ففي الحقيقة لا يمكنه أن يحذر ما قد يحصل عليه.
See this content immediately after install