Zamen | زامن
فوز توتنهام على ريـال مدريد إنذار لأندية أوروبا الكبرى
حقق توتنهام هوتسبر فوزا كبيرا على ريـال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في ليلة من أعظم الليالي في تاريخ النادي الإنجليزي، وهي الليلة التي ربما تفوق في روعتها تلك الليلة التي شهدت فوز توتنهام هوتسبر بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد أيضا على إنترميلان عام 2010 عندما كان النادي الإيطالي يدافع عن لقب دوري أبطال أوروبا الذي كان قد حققه في الموسم السابق أيضا. بل ويمكن القول إن الفوز الذي حققه توتنهام هوتسبر على ريـال مدريد يعادل تلك الليالي الرائعة لموسم 1983-1984 التي تغلب فيها توتنهام على بايرن ميونيخ الألماني وأوستريا فيينا النمساوي وهايدوك سبليت الكرواتي وأندرلخت البلجيكي؛ ليحصل في نهاية المطاف على بطولة الدوري الأوروبي. وبغض النظر عما سيحدث على مدى العقود الثلاثة المقبلة، يمكن القول إننا قد نرى في عام 2050 الهدف الثالث الذي أحرزه كريستيان إريكسون في مرمى ريـال مدريد وهو يعاد قبل مباريات توتنهام هوتسبر على ملعب «واين هارت لين»، وهو ما يوضح مرة أخرى أن توتنهام قد «عانق المجد»، في تلك المباراة. لقد ظهر ريـال مدريد بشكل متواضع للغاية في تلك المباراة، وهو ما جعل إريكسون يقول إن توتنهام كان بإمكانه إحراز عدد أكبر من الأهداف. ولو كان هاري كين في كامل لياقته البدنية والذهنية فربما زادت نتيجة المباراة. ولو آمن لاعبو توتنهام بقدرتهم على تحقيق نتيجة أكبر لحدث ذلك بالفعل. واعترف نجم توتنهام ديلي ألي بعد المباراة بأنه فوجئ بالمساحات الكبيرة التي تركها لهم لاعبو ريـال مدريد داخل الملعب. ويعد هذا بمثابة إشارة واضحة على المستوى المتواضع للغاية الذي ظهر به ريـال مدريد، لكن هذا لا يبخس حق توتنهام، الذي قدم أداءً رائعا. ويجب الإشادة بتوتنهام؛ لأنه تفوق خططيا على الفرق المنافسة له خلال الموسم الحالي لدرجة أن أفضل أداء للفريق هذا الموسم، أمام بروسيا دورتموند وليفربول وريـال مدريد، قد تحقق في الوقت الذي لم يستحوذ فيه الفريق على الكرة سوى في ثلث وقت المباراة فقط، لكن هذا يجعلنا نتساءل بكل تأكيد عن الطريقة التي يلعب بها زين الدين زيدان، وربما عن طبيعة كرة القدم بين الأندية الكبرى بصفة عامة. قبل تسع سنوات، تحدث لاعب خط وسط ليفربول السابق إيغور بيسكان عن المشكلة التي تواجه ناديا مثل دينامو زغرب الكرواتي، الذي يسيطر على كرة القدم المحلية بشكل شبه كامل لدرجة أنه يظهر بشكل متواضع للغاية عندما يواجه أي فريق، ولو صغيرا، في أوروبا؛ لأنه نسي كيف يدافع وكيف يقاتل أمام الفرق المنافسة الأقوى من تلك التي يواجهها على المستوى المحلي. ومنذ ذلك الحين، تعني اقتصاديات كرة القدم أن الكثير والكثير من الأندية وجدت نفسها تستسلم لما يمكن أن نطلق عليه «مبدأ بيسكان»، فنرى نادي بايرن ميونيخ يهمن تماما على كرة القدم الألمانية، والشيء نفسه ينطبق على نادي يوفنتوس، الذي ربما بدا يواجه بعض المنافسة خلال الموسم الحالي بعدما فاز بلقب الدوري الإيطالي ست مرات متتالية! وشعر نادي باريس سان جيرمان بالغضب الشديد عندما لم يتمكن من الفوز بلقب الدوري الفرنسي الموسم الماضي بعدما فاز به أربع مرات متتالية؛ لذلك عقد الفريق أغلى صفقتين في تاريخ كرة القدم – نيمار وكيليان مبابي – كما يهيمن برشلونة وريـال مدريد على كرة القدم في إسبانيا. وكانت النتيجة هي حدوث تدهور في مستوى الفرق الكبرى، التي تركز على جانب واحد فقط من جوانب اللعبة، وهو الشق الهجومي. إن مواجهة تلك الأندية لمنافسين متواضعين جعلها لا تعرف كيف تلعب أمام الفرق القوية، التي نادرا ما تواجهها. وهذا هو السبب الذي يجعل الكثير من المباريات بين الأندية الكبرى التي تلعب كرة قدم ممتعة تنتهي بفارق أهداف كبير، مثل فوز باريس سان جيرمان على برشلونة بأربعة أهداف دون رد في مباراة الذهاب لدور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، قبل أن تنتهي مباراة العودة بفوز برشلونة بستة أهداف مقابل هدف وحيد. لقد كان الأمر مثيرا للغاية بطبيعة الحال، لكن برشلونة خرج من المسابقة بعد ذلك عندما واجه فريقا أكثر تنظيما وتوازنا، وهو يوفنتوس الإيطالي. وخلال المواسم الثمانية السابقة، انتهت 21 مباراة في الدور ربع النهائي أو الأدوار اللاحقة من بطولة دوري أبطال أوروبا بفارق ثلاثة أهداف، أما في الثمانية مواسم السابقة لذلك، لم يحدث هذا الأمر سوى في ثماني مباريات فقط. ربما أصبحت الفرق الكبرى، التي تصل إلى هذه المراحل المتقدمة من المسابقة، أفضل من سابقتها في الناحية الهجومية، لكن الشيء الواضح أنها لم تعد تهتم كثيرا بالنواحي الدفاعية. لكن الدوري الوحيد الذي لا ينطبق عليه ذلك هو الدوري الإنجليزي الممتاز، والدليل على ذلك أن ست فرق دخلت الموسم الحالي ولديها طموح الفوز باللقب. ليس هذا فحسب، لكن حتى الأندية التي تحتل مراكز متدنية في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لديها الموارد المالية التي تؤهلها للمنافسة. ولذلك؛ يجب مقاومة أي محاولات من جانب الأندية الستة الكبار للحصول على نسب أكبر من عائدات البث التلفزيوني. وخلال السنوات القليلة الماضية، قال كثيرون إن تدني مستوى الأندية الإنجليزية في البطولات الأوروبية يعود إلى المنافسة الشديدة التي يشهدها الدوري الإنجليزي الممتاز، أو ما وصفه لويس فان غال بأنه «سباق الفئران» في الدوري الإنجليزي. لكن خلال الموسم الحالي، ورغم أنه ما زال من المبكر الحكم على الأمور، هناك مؤشرات على أن الأندية الإنجليزية بدأت تستفيد من هذه المنافسة القوية، والدليل على ذلك أن الأندية الإنجليزية لم تخسر سوى مباراة واحدة فقط من إجمالي 20 مباراة لعبتها في دوري أبطال أوروبا خلال الموسم الحالي، وحصلت على نقاط أعلى من أي أندية من دوري آخر بنسبة 40 في المائة، فضلا عن أنها أظهرت ذكاءً خططيا ومرونة تكتيكية لم تكن تتمتع بها في الماضي. وغير المدير الفني لتوتنهام ماوريسيو بوكتينيو طريقة اللعب مرة أخرى، من 3 - 5 - 2 التي اعتمد عليها في ملعب «سانتياغو بيرنابيو» إلى 3 - 4 - 2 - 1. وعلى الجانب الآخر، لعب ريـال مدريد بطريقة 4 - 3 - 1 - 2. التي تتطلب تقدم الظهيرين باستمرار، وهو ما استغله توتنهام على أكمل وجه، وتمكن من استغلال تلك النقطة في إحراز الهدف الأول. وظهر ريـال مدريد مفككا وبطيئا وغير منظم. ورغم أنه أظهر بعض الخطورة في الناحية الهجومية فإنه كان سيئا للغاية في الدفاع. ربما حدث ذلك نتيجة شعور لاعبي ريـال مدريد بأنهم سيتأهلون إلى الدور القادم مهما حدث، وبأنهم قد حصلوا على لقب البطولة العام الماضي بعدما تأهلوا من دور المجموعات في المركز الثاني. لكن بعد البداية السيئة لريـال مدريد في الدوري المحلي أيضا، بات يتعين على الفريق أن يشعر بالقلق مما يحدث. ويمكن القول باختصار إن توتنهام كان أفضل من ريـال مدريد من الناحية الذهنية وأذكى من الناحية الخططية. سوف يبقى ما حدث يوم الأربعاء الماضي محفورا دائما في تاريخ النادي الإنجليزي، لكن على الجانب الآخر يجب أن يكون ما حدث بمثابة تحذير لنادي ريـال مدريد، وربما لباقي الأندية الكبرى في أوروبا.
See this content immediately after install