Zamen | زامن
ذراع اصطناعية يمكنها الحركة والشعور واللمس
بُترت ذراع السيدة ميليسا لوميس من ولاية أوهايو خلال الخريف الماضي بعد أن أصيبت جراء عضة راكون، ولكن ستتيح لها عملية جراحية ثورية الحصول على ذراع اصطناعية يتحكم بها الدماغ.وقد عانت ميليسا البالغة من العمر 43 عاما من ظروف قاسية واكتئاب وخوف على حياتها، عندما تطورت إصابتها في يدها اليمنى لتهدد حياتها، ولكن أعاد جراح العظام أجاي سيث الأمل لها من خلال ترشيحها لجراحة تقنية ثورية جديدة.ويذكر أن هذه الجراحة لم يسبق لها مثيل في الولايات المتحدة، حيث تسمح بإعادة توجيه الأعصاب من أجل تحريك اليد الاصطناعية عبر الدماغ، كما يمكن تحريكها والشعور بالأصابع والبرد والضغط والحرارة.وكشفت ميليسا عن التفاصيل الكاملة لمحنتها ويدها الاصطناعية الجديدة للدكتور ترافيس ستورك، في حلقة يوم الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول في برنامج The Doctorsوذكرت السيدة ميليسا أنها كانت في منزلها عندما سمعت ضجيجا في الخارج، حيث خرجت لتجد كلبها يمسك بذيل الراكون بقوة، وحاولت حمايته من فكي كلبها ولكن الراكون أطبق بفكيه على يدها اليمنى. والرَاكُون أو الرَاقُون[2] أو الرَاتُون (الاسم العلمي: Procyon lotor) حيوان ثديي من آكلات للحوم يستوطن أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة وجنوب كندا، وله وجه يشبه وجه الثعلب وجسم يشبه القط السمين.وذهبت ميليسا في الحال إلى المستشفى، حيث وصف الأطباء لها مضادات حيوية. ولكن بعد أيام قليلة تصاعدت إصابة ميليسا لتصاب بأسوأ حالات العدوى على الإطلاق.
See this content immediately after install