Zamen | زامن
الرئيس الجديد لـ"كونكاكاف": منح روسيا وقطر حق استضافة كأس العالم افضل ما حصل للعبة
رأى الرئيس الجديد لاتحاد الـ (كونكاكاف) الكندي فيكتور مونتالياني ان منح روسيا وقطر حق استضافة مونديالي 2018 و2022 افضل ما حصل لكرة القدم.ولم يكن تصريح رئيس الاتحاد القاري المشرفة على الاميركيتين الشمالية والوسطى والكاريبي (تمجيدا) لروسيا وقطر، بل رأى ان الفضائح التي ترافقت مع منح هذين البلدين حق استضافة العرس الكروي احدثت التغيير اللازم في عالم اللعبة الشعبية الاولى بعد سقوط المسؤولين (الفاسدين) الواحد تلو الاخر وعلى رأسهم رئيس الاتحاد الدولي السابق السويسري جوزف بلاتر.وقال مونتالياني: "قد تكون روسيا وقطر افضل ما حدث لكرة القدم"، ثم اضاف لاحقا في مقابلة اجرتها معه وكالة فرانس برس: "يبدو ان الذي حصل كان بمثابة الحافز للناس للتساؤل، ماذا يحصل هنا؟".وتابع: "هل كان بالامكان ان يحصل ما حصل في 2015 لو لم تثار الضجة على خلفية الطريقة التي منحت بها كأسي العالم"، مشيرا الى ان ما يقوله لا يقلل من اهمية البلدين اللذين حصلا على حق الاستضافة ،وانا متأكد من انهما سيقومان بعمل رائع، لكن ما حصل ايقظ عالم كرة القدم وسلط الضوء على الطريقة التي تدار بها الامور على صعيد السلطة، الكروية اي الاتحاد الدولي (فيفا)واشار الرئيس السابق للاتحاد الكندي للعبة والذي وصل الى رئاسة الـ(كونكاكاف) في مايو الماضي، الى ان ما حصل كان (بمثابة العاصفة المثالية).وفي رده على ما قاله الرئيس الجديد لفيفا السويسري جاني اينفانتينو عن رغبته برفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم من 32 الى 46، رأى مونتالياني ان توسع كأس العالم امر (بديهي)، معربا في الوقت ذاته عن رغبته باعادة البطولة العالمية الى منطقته للمرة الاولى منذ مونديال الولايات المتحدة عام 1994.وقال الكندي الذي يشغل ايضا منصب نائب رئيس فيفا: "اعتقد ان الوقت حان من اجل عودتها (كأس العالم) الى كونكاكاف، لم تنظم عندنا منذ 1994، انها منطقة غنية جدا، ليس من وجهة نظر كروية وحسب، بل من وجهة نظر تسويقية ايضا".وتابع: "هناك ثلاث دول (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك) قادرة على تنظيم كأس العالم بمفردها. كما هناك فرصة لملف (ترشح) اقليمي مشترك".
See this content immediately after install