Zamen | زامن
قصور العلم التجريبي – 2 : استشعار الجمال – الوعي الذاتي
استعرضنا في الموضوع السابق نقطتان من النقاط التي يجب أن يتقن الحوار فيهما وفهمهما أي مسلم يحاور ملحدا أو غيره – حيث يتجلى فيهما قصور أدوات المنهج التجريبي وتتجلى حدوده التي تضعه في مكانه الطبيعي كـ (أحد) وسائل المعرفة وليس (حصر) وسائل المعرفة فيه كما يزعم الملاحدة والماديون (أتباع المنهج المادي)، واليوم نضيف نقطتين أخرتين – والثانية منهما نمهد بها لمعضلة (الوعي) التي يعجز العلم التجريبي أمامها كما سنرى غدا بإذن الله .. ودعونا نبدأ
See this content immediately after install