Zamen | زامن
اغتيال الزواري.. رسائل ودلالات
أحمد فياض-غزةيجمع محللون وخبراء على أن هدف الموساد (المخابرات الإسرائيلية) من اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري هو شل قدرة المقاومة الفلسطينية والحيلولة دون امتلاكها أسلحة نوعية.ويثير اغتيال الزواري الكثير من التساؤلات المتعلقة بأبعاد العملية ومآلاتها. وتحمل دلالات تتعلق بمدى استغلال أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية السرية ما تشهده المنطقة العربية من ترهل وخلافات، لمضاعفة نشاطاتها الهادفة إلى المحافظة على قوة الردع وعدم المساس بهيبة ردعها.ويعتبر الباحث المختص بالشأن الإسرائيلي إسماعيل مهرة نجاح الموساد في الوصول إلى الزواري "سابقة على صعيد تعقب من يمدون المقاومة الفلسطينية بالخبرات العلمية من غير الفلسطينيين، ورسالة تهديد وإرهاب أيضا لكل من يفكر أو يحاول دعم المقاومة الفلسطينية".ويرى مهرة أن وصول الموساد إلى الزواري في تونس "نابع من خطورة التهديد الناجم عن إسهامات الرجل في تطوير الطائرات من غير طيار، والسعي الإسرائيلي إلى إطباق الحصار العلمي واللوجستي، ومنع وصول وسائل قتالية نوعية جديدة إلى المقاومة الفلسطينية".ويضيف للجزيرة نت أن عملية اغتيال العالم التونسي "تأتي في إطار السياسة الأمنية الإسرائيلية الهادفة إلى تقليم الأظفار وتجفيف المنابع، وضرب الحواضن، وتفتيت الوطن العربي والخروج من مرحلة الثورات العربية بأقل الأضرار والمخاطر الممكنة".
See this content immediately after install