Zamen | زامن
لماذا عانقت كيم كارديشيان الحارس الجزائري الذي أرشد اللصوص لغرفتها؟!
"أشكر اللصوص لأنهم لم يؤذوني أنا وكيم"، هذا ما قاله الحارس الجزائري الذي شهد حادثة السطو المسلح التي تعرضت لها النجمة الأميركية كيم كارديشيان في باريس مؤخراً.والحارس الجزائري المصدوم روى في حديث حصري لصحيفة الدايلي ميل البريطانية، تفاصيل عملية السطو وحالة الذعر التي انتابت كارديشيان بعدما قيدها لصوص المجوهرات وكمموها، وكيف حاول تهدئتها؟وقال الحارس، الذي طلب أن يُعرف باسمه الأول فقط "عبد الرحمن" بسبب المخاوف المتعلقة بسلامته، إنه توسل إلى اللصوص ألا يؤذوا كيم، إلا أنه اعترف أنه سمح لهم بدخول شقتها الباريسية الفاخرة، بل وعمل مترجماً للعصابة.وأضاف عبد الرحمن وهو أب لطفل واحد، "لقد صعدت إلى الشقة مع اللصوص. وقُيدت بالأصفاد في الدقائق الأولى. كنت في غرفة كيم كارديشيان. كان أحدهما يهاجمها بينما الآخر معي، ورأيت كيم تُنزع من فراشها".وأكد طالب الدكتوراه، الذي يعمل حارساً أمنياً بدوام جزئي لتمويل دراسته، أنه حاول جاهداً تضليل اللصوص مدعياً أنه لا يعرف من هي كيم، إلا أنهم اقتادوه إلى بابها وأجبروه على استخدام المفتاح الاحتياطي لفتحه.
See this content immediately after install