Zamen | زامن
مدارس اليمن وأحلام طلابه في مرمى النيران
قُصفت مدرسة رؤى أحمد في تعز جنوب غربي اليمن، لكن الطفلة الحالمة بأن تصبح معلمة لغة عربية لم تتوقف عن محاولة العودة إلى الدراسة في خضم نزاع وضع أحلامها وأحلام نحو مليوني طفل يمني آخر في مرمى طائراته ومدافعه، مغلقا أبواب مئات المدارس. رؤى (12 عاما) التي تهوى الرسم، انتقلت بعيد قصف مدرستها "أسماء" في سبتمبر/أيلول الماضي إلى مسجد لاستكمال تعليمها، لكنها فرت من تعز بعد شهرين بسبب المعارك، فقطعت مع عائلتها سيرا مسافة عشرة كيلومترات تحت نيران القناصة، إلى أن خرجوا من المدينة محملين بملابسهم فقط فاستقلوا سيارة وتوجهوا نحو صنعاء تقول رؤى لوكالة الصحافة الفرنسية وهي تراقب بعينيها الواسعتين أطفالا يلهون بكرة زرقاء قريبا منها، "أصبحنا نازحين في صنعاء.. حاولت ان أسجل نفسي في مدرسة هنا، لكن طلبي رفض بسبب ازدحام الصفوف بالطلاب". وتضيف "دراستي كلها توقفت بسبب الحرب.. لا أعرف ما ذنبي، فأنا لم أفعل شيئا". وقد بدأ النزاع في اليمن بين قوات الحكومة والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في العام 2014، وتفاقم في مارس/آذار 2015 مع قيادة المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا لمساندة قوات الحكومة إثر سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء ومناطق أخرى. وقتل في اليمن أكثر من 7700 شخص غالبيتهم من المدنيين، بينهم 1546 طفلا على الأقل وفقا للأمم المتحدة لكن فاتورة النزاع لا تقتصر فقط على القتل، فقد توقفت 1640 مدرسة عن التعليم، 1470 منها دمرت أو تضررت، والبقية تحولت إلى ثكنات أو ملاجئ للنازحين، بحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).
See this content immediately after install