Zamen | زامن
شارك في تأمين القاهرة أثناء عزل مرسي وأشرف على هدم أنفاق غزة.. ما لا تعرفه عن عادل رجائي قائد الفرقة 9 مدرعة
مثّلت عملية اغتيال ضابط كبير بالجيش المصري، صباح السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2016، تطوراً جديداً في عمليات العنف في مصر، خاصة أنها أول استهداف لشخصية كبيرة في القوات المسلحة.فالعميد عادل رجائي قائد الفرقة التاسعة مدرعة، المسؤولة عن تأمين المنطقة المركزية العاصمة المصرية و6 محافظات أخرى، ليس ضابطاً صغيراً في الجيش المصري، لكنه كبير في الرتبة وفي الحدث.كان رجائي وعدد من القادة العسكريين محل ثقة وزير الدفاع المصري السابق والرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، والذي أوكلت إليه وعدد من الضباط مهمة تأمين العاصمة المصرية القاهرة، خلال إطاحة الجيش بالرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013، قبل أن يتولى مهمة هدم الأنفاق بين رفح وقطاع غزة، في شمال سيناء، حسب موقع "القصة"الاجتماع الذي عقده الرئيس المصري مع عدد من الأجهزة الأمنية بمقر رئاسة الجمهورية، بحضور رئيس مجلس الوزراء، عقب الإعلان عن اغتيال رجائي، كشف مدى أهمية الرجل، لاسيما أن هناك دعوات للتظاهر والاحتشاد في 11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل تحت شعار "ثورة الغلابة".الاجتماع استعرض خطة تأمين البلاد خلال المرحلة المقبلة، والجهود الجارية لمكافحة الإرهاب، ولا سيما في سيناء.
See this content immediately after install