Zamen | زامن
سبسطية الفلسطينية.. بقعة أثرية تتحدى الاحتلال
يسعى سكان بلدة سبسطية شمالي الضفة الغربية إلى وضعها على خريطة السياحة العالمية، باعتبارها واحدة من المواقع الأثرية المهمة، ولحمايتها من المحاولات الإسرائيلية للسيطرة عليها.ويقول القائم بأعمال رئيس بلدية سبسطية معتصم عليوي -بينما يتابع أعمال ترميم في ساحة البازليكا، أحد معالم البلدة التاريخية- "نسعى إلى إعمار البلدة، وخاصة المواقع الأثرية، وإعادتها للصورة الحقيقة".وأضاف "نريد أن تكون سبسطية على خريطة السياحة العالمية.. تواصلنا مع الجهات الفلسطينية الرسمية، ومع قناصل وسفراء، بهذا الخصوص"، متابعا "نطمح أن تستقبل بلدتنا السياح الأجانب، وحتى السياحة الداخلية، كما نسعى لبناء أكشاك سياحية وفنادق ومنتجعات لاستيعاب السياح".ولفت عليوي إلى أن تقسيم البلدة -التي يسكنها نحو 3500 فلسطيني- إلى مناطق مصنفة "ج" و"ب"، حسب اتفاق أوسلو، يشكل عقبة هامة في تطوير الموقع الأثري، مبينا أن "السلطات الإسرائيلية تمنعنا من العمل والترميم والتنقيب في المناطق المصنفة "ج" وتسعى للسيطرة عليها".وكشف عليوي أن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت البلدة قبل أيام وأغلقت الموقع الأثري لتأمين دخول سياح يهود الذين أدّوا طقوسا دينية، بزعم أنها أراض إسرائيلية.وفي سبتمبر/أيلول المنصرم، هدمت جرافات عسكرية إسرائيلية مطعما وكشكا لبيع الخزف في المنطقة الأثرية، بزعم البناء دون ترخيص، بحسب عليوي.
See this content immediately after install