Zamen | زامن
400 دولار سنوياً ينفقها الطفل السعودي على ألعاب الفيديو.. حقائق صادمة عن إدمان البلاي ستيشن
إدمان ألعاب الفيديو على الإنترنت "أون لاين"، أصبح من أكبر الأخطار على الشباب، بل إنها تشجعهم على إدمان المخدرات وتهدد مستقبلهم الأكاديمي، وفقاً لما أظهرته دراسات عديدة. "أوقف وحدة التحكم هذه واذهب للعب في الخارج"، العديد من الشباب الفرنسي سمع هذه العبارة من فم أحد الوالدين، وذلك وفقاً لصحيفة ليزيكو الفرنسية، التي أكدت أن الفكرة الأساسية التي تعبر عنها هذه الجملة، هو أن اللعب في الهواء الطلق أفضل بكثير لصحة الفرد من ألعاب الفيديو والجلوس أمام الشاشة. ولكن هل هذا يكفي؟ فدراسات عديدة تدق ناقوس الخطر بشأن إدمان ألعاب الفيديو الذي أصبح يسيطر على الرجال والشباب والفتيات، وهو ما يجعلهم أكثر عرضة للاكتئاب. وأبرزت الصحيفة دراسة أجراها باحثون فرنسيون في مدينة جينوبل، حول هذا الموضوع سيتم نشرها في مجلة "cyber psychology" في عددها بنوفمبر/تشرين الثاني 2016، لتقييم السلوك لدى الفرد جراء إدمان ألعاب الفيديو. ووفقاً للدراسة فإن الإدمان على ألعاب الفيديو على الإنترنت يؤثر على النجاح الأكاديمي، وأن الأشخاص المدمنين على هذه الألعاب يزداد القلق وأعراض الاكتئاب لديهم. الدراسة التي أجريت من قبل فريق البحث الفرنسي على عينة من 693 لاعباً منهم 64% شاب متوسط أعمارهم 22 عاماً تثبت أنهم أصبحوا مجندين بشكل رئيسي على شبكة الإنترنت.
See this content immediately after install