Zamen | زامن
مجلس كركوك يطالب بغداد بإجراء الاستفتاء لتقرير مصيرها
صوت مجلس محافظة كركوك الذي يهيمن عليه الأكراد أمس بالأغلبية لصالح إجراء استفتاء في المحافظة لتقرير مستقبلها بموجب المادة 140 من الدستور العراقي حول المناطق المتنازع عليها. وطالب المجلس الحكومة الاتحادية بإجراء الاستفتاء في كركوك وتخصيص ميزانية لتلك العملية، متوعدين بغداد بإجراءات أخرى إذا لم ترد على مطلبهم، علما بأن الأغلبية الكردية في المجلس ومعهم بعض الأعضاء العرب والتركمان يريدون ضم المحافظة إلى إقليم كردستان. ويأتي التصويت بعد أيام من قرار المجلس رفع علم إقليم كردستان، إلى جانب علم العراق، فوق المباني الحكومية في المحافظة، الأمر الذي قوبل بمعارضة من بعض الجهات العربية والتركمانية وكذلك من البرلمان العراقي الذي مرر قرارا يطالب مجلس المحافظة بالعدول عن قرار رفع العلم. وصوت المجلس في جلسته أمس، التي غاب عنها بعض الأعضاء العرب والتركمان، بالأغلبية على قرار آخر برفض وبطلان القرار الذي أصدره البرلمان العراقي في 1 أبريل (نيسان) الحالي ضد قرار مجلس المحافظة برفع علم إقليم كردستان، إلى جانب علم العراق، فوق المقرات الحكومية في المحافظة. وفي هذا السياق، قال رئيس مجلس محافظة كركوك بالوكالة، ريبوار طالباني، في كلمة له في مستهل جلسة مجلس المحافظة أمس إن «ردة فعل البرلمان العراقي كانت سريعة جدا، وليست في المستوى المطلوب، ونأمل من رئيس البرلمان سليم الجبوري أن يعمل على تهدئة الوضع وإعادة النظر بهذا القرار». إلى ذلك، قال عضو مجلس المحافظة عن كتلة «التآخي» الكردية، أحمد العسكري، إن «الحكومة العراقية تأخرت في تطبيق المادة (140). لذا طالبناها خلال جلستنا اليوم (أمس) بإجراء الاستفتاء في كركوك لتقرير مصير محافظتنا بحسب هذه المادة من الدستور العراقي، حيث يمثل إجراء الاستفتاء على تقرير مصير المدن والمناطق المتنازع عليها بين الإقليم وبغداد بندا رئيسيا من بنودها»، لافتا إلى أن الكتل الكردية في البرلمان العراقي طعنت في قرار البرلمان بشأن علم كردستان في كركوك. من جانبه، قال عضو مجلس المحافظة عن المكون التركماني، عرفان كركوكي، الذي شارك في الجلسة: «نحن صوتنا الأسبوع الماضي على رفع علم كردستان في محافظة كركوك بفخر وباعتزاز، واليوم شاركنا في رفض قرار البرلمان العراقي، كذلك صوتنا على إجراء الاستفتاء في كركوك، لأنه حق شرعي وقانوني لنا جميعا، وإجراء هذه العملية الديمقراطية سيصب في مصلحة كل مكونات كركوك من الكرد والعرب والتركمان والمسيحيين والطوائف والمذاهب الأخرى». وحاولت «الشرق الأوسط» الاتصال بالأعضاء العرب والتركمان المقاطعين للاجتماع، ولكن دون جدوى. في غضون ذلك، بدأت اللجنة المشتركة التي قرر الحزبان الرئيسيان في إقليم كردستان (الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) تشكيلها في 2 أبريل الحالي خلال الاجتماع المشترك الذي جمعهما في أربيل برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، اجتماعاتها مع الأطراف السياسية الكردية لبحث موضوع الاستفتاء على تقرير مصير كردستان وتأسيس دولة كردية والعمل لتنظيم هذه العملية خلال العام الحالي 2017.
See this content immediately after install