Zamen | زامن
خان يتراجع عن تهديده بالتظاهر وإغلاق إسلام آباد
تراجعت المعارضة الباكستانية عن تهديداتها الأخيرة بإغلاق شوارع إسلام آباد الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني عقب صدور قرار قضائي للتحقيق بتهم فساد تطال عائلة رئيس الوزراء نواز شريف.وكان حزب حركة الإنصاف الباكستانية بزعامة عمران خان وعد بتنظيم تظاهرة مليونية وإغلاق العاصمة اعتبارا من يوم الأربعاء للمطالبة باستقالة نواز شريف، ليعدل خان عن قراره بعد حضوره جلسة استماع للمحكمة العليا وصدور حكم بمحاسبة شريف إذ اعتبر خان التطور الأخير بمثابة "نصر" لحزبه.وقال خان في مؤتمر صحفي الثلاثاء 1 نوفمبر/تشرين الثاني " أنا مسرور لأن المحكمة العليا أمرت بتحقيق اعتبارا من الخميس""بما أن المحكمة العليا بدأت تحقيقها، طلب منا إلغاء الاحتجاجات وبالتالي نحن نتبع هذه التعليمات"، وأعلن عن تجمع احتفالي للتعبير عن امتنان حركته لقرار المحكمة العليا.من جهة أخرى، رأى البعض أن هذا التغيير في موقف الحزب المعارض وإرجاء المعارضة للمظاهرة بمثابة اعتراف بالفشل.وقال سكرتير الدولة مفتاح اسماعيل "حزب حركة الإنصاف لم يتمكن من تعبئة عدد كبير من الأشخاص لذلك شعر بأنه مضطر لإلغاء تحركه لتجنب الإحراج".ورغم تهديدات خان، فإن التعبئة في اليومين الماضيين انحصرت ببضع مناطق قرب العاصمة وعلى الطريق السريع الذي يربط بيشاور بإسلام آباد حيث تصدت الشرطة الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول لحوالي خمسة آلاف متظاهر مستخدمة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.وفي ضوء التطورات الأخيرة الحاصلة في الساحة الباكستانية، تتبدد المخاوف من احتمال وقوع اشتباكات عنيفة في الشارع بين السلطات وأنصار حركة الإنصاف التي سبق أن أغلقت العاصمة في 2014 لمدة أربعة اشهر.المصدر : وكالاتنتايا عبدالله
See this content immediately after install