Zamen | زامن
تفاصيل حصة موسكو في اتفاق "أوبك"
كشف وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، السبت 10 ديسمبر/كانون الأول، تفاصيل حصة بلاده في خفض إنتاجها النفطي وانضمامها إلى اتفاق منظمة "أوبك".وقال نوفاك عقب اجتماع توصل فيه كبار منتجي النفط من داخل "أوبك" وخارجها إلى اتفاق "تاريخي" لتقليص الإنتاج، إن خفض روسيا لإنتاجها النفطي سيجري على مراحل، ليصل إلى 200 ألف برميل يوميا بحلول نهاية الربع الأول من العام المقبل، ثم ستزيد حجم التقليص ليبلغ 300 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان ومايو/أيار، مشيرا إلى أن موسكو تستهدف في النهاية أن تحقق إنتاجا إجماليا مقداره 10.947 مليون برميل يوميا.وبالنسبة لمشاركة كبرى شركات الطاقة الروسية في الاتفاق، أكد نوفاك أن هذا الأمر سيكون طوعيا. ولن تتعرض أي شركة لأي نوع من الضغوط بهذا الشأن، كما لن تفرض عقوبات على الشركات الروسية التي ترفض الامتثال لهذا الاتفاق.ويعتزم نوفاك مناقشة الجدول الزمني لخفض إنتاج النفط بشكل أكثر دقة خلال الأسبوع المقبل، متوقعا أن حجم التخفيض سيكون متناسبا مع مستوى إنتاج الشركات.ووفقا لتقديرات الوزير الروسي، فإن الاتفاق سيسهم بتحقيق التوازن بين العرض والطلب في السوق العالمية بحلول الربعين الثالث والرابع من عام 2017. وذلك بسعر برميل النفط عند 55-60 دولارا، ما اعتبره "مريحا للغاية".وتم الاتفاق على تخفيض إنتاج نفط "المستقلين"، خارج منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، بما مجموعه 558 ألف برميل يوميا، 300 ألف برميل منها من حصة روسيا. هذا بالإضافة إلى تقليص إنتاج الدول الأعضاء في المنظمة بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا، بحيث يكون عند 32.5 مليون برميل يوميا. وسيبدأ تطبيق الاتفاق اعتبارا من شهر يناير/كانون الثاني المقبل، ومن المقرر أن يستمر لمدة نصف عام، مع إمكانية التمديد.ويرى مراقبون أن موسكو، بموافقتها على الانضمام للاتفاق، أقدمت على مبادرة يجب تثمينها بشكل كبير، لأنها بذلك قبلت ليس فقط بخفض إنتاج نفطها، وإنما أيضا بخفض عائدات وإيرادات هذا القطاع، وذلك كله في سبيل إعادة الاستقرار إلى السوق ومساعدة باقي الدول النفطية على تحقيق ذلك.المصدر: وكالاتناديجدا أنيوتينا
See this content immediately after install