Zamen | زامن
صفقات ضخمة تعيد إنتر ميلان للواجهة على الطريقة الصينية
يخطط مسؤولو نادي إنتر ميلان الإيطالي للعودة إلى طريق الألقاب من جديد، بعد الابتعاد عن الساحة الأوروبية في الأعوام القليلة الماضية، ولا شك أن مجموعة "سانينج" الصينية المالكة للنادي ستكون أبرز الداعمين لمشروع النيراتزوري الجديد. ويحاول إنتر ميلان تكوين فريق يضم أسماءً لامعة في أوروبا، للمنافسة أولا على الألقاب المحلية، التي هيمن عليها يوفنتوس في الفترة الأخيرة، ثم العودة للواجهة الأوروبية. وتمني جماهير فريق الأزرق والأسود النفس بالعودة إلى الإنجازات التي حققها البرتغالي جوزيه مورينيو، عندما فاز مع الفريق بالثلاثية التاريخية، الدوري الإيطالي، وكأس إيطاليا، ودوري أبطال أوروبا، عام 2010. صفقة ضخمة وأشارت التقارير الصحفية الواردة من إيطاليا إلى أن المجموعة الصينية المالكة للنادي على استعداد تام لتمويل صفقات من العيار الثقيل لدعم تشكيلة الفريق، الخالية في الوقت الحالي من النجوم. وأكدت شبكة "ميديا سيت" أن أبرز هذه الصفقات سيكون الحصول على خدمات الفرنسي الدولي أنطوان جريزمان، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، وهداف كأس الأمم الأوروبية "يورو 2016"، والذي تمكن من الظهور مع الثنائي كريستيانو رونالدو، وليونيل ميسي، نجمي ريال مدريد وبرشلونة، على منصة التتويج بالجوائز الفردية. وأوضحت الشبكة أن إنتر ميلان سيدفع الشرط الجزائي في عقد جريزمان، والمقدر بـ129 مليون يورو، لضم اللاعب خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. ولن يكون مستغربا على المجموعة الصينية المالكة للنادي دفع هذا المبلغ، خصوصا في ظل الأرقام الخيالية التي تدفعها أندية الدوري الصيني مقابل ضم نجوم ربما أقل قيمة من جريزمان. وأشارت "ميديا سيت" إلى أن جريزمان قد يوافق على اللعب للنيراتزوري، بشرط أن يتأهل الفريق إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم الجديد. ويحتل إنتر المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 39 نقطة، بعد مرور 21 جولة. ومما قد يدعم فرص جريزمان في الانتقال إلى إنتر أن التقارير الصحفية الإيطالية تربط أيضا دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو، بالعودة إلى قلعة النيراتزوري من بوابة المدير الفني، ليقود المشروع الجديد، علما بأن الثنائي تربطهما علاقة قوية. ويدرك إنتر ميلان أنه سيلقى منافسة كبيرة من جانب الأندية الأوروبية الراغبة في ضم المهاجم الفرنسي، وأبرزها مانشستر يونايتد الإنجليزي. أسماء أخرى ولا يقتصر المشروع الصيني الجديد في إنتر ميلان على صفقة جريزمان، وإنما يراقب النادي عددا كبيرا من اللاعبين، الذين يخدمون طريقة لعب الفريق، حسب ما ذكرته التقارير الصحفية. وتستهدف الإدارة الصينية زيادة عدد اللاعبين الإيطاليين في قائمة الفريق، ليصل عددهم إلى 12 لاعبا على الأقل. وفي هذا الصدد، رشحت "لاجازيتا ديلو سبورت"، ماركو فيراتي، لاعب وسط باريس سان جيرمان، للانضمام إلى إنتر خلال فترة الانتقالات الصيفية. أما بالنسبة للأجانب من خارج إيطاليا، فيبرز عدد من الأسماء، على رأسهم الكولومبي خاميس رودريجيز، نجم ريال مدريد، حسب صحيفة "توتو سبورت". وأوضحت الصحيفة أن إنتر يرصد مبلغا يتراوح بين 60 إلى 70 مليون يورو من أجل الظفر بخدمات هداف كأس العالم 2014. كما يسعى إنتر وراء عدد من اللاعبين داخل الدوري الإيطالي، منهم اليوناني كوستاس مانولاس، صخرة دفاع إيه إس روما، والبرازيلي فيليبي أندرسون، لاعب وسط لاتسيو. هدف صعب المنال ويبدو أن إبداء المجموعة الصينية الجديدة استعدادها لتمويل الصفقات أغرى جماهير إنتر ميلان، ورفع سقف طموحاتها. وقال دييجو ميليتو، نجم إنتر السابق الذي كان أحد نجوم الفريق الذي حصد الثلاثية مع مورينيو، إن الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، قد ينتقل إلى النيراتزوري، بشرط أن يقنعه مواطنه خافيير زانيتي، الذي يشغل منصب نائب رئيس النادي الإيطالي. وتحوم الشكوك حول مستقبل ميسي مع البارسا، بسبب أزمة تجديد عقد اللاعب، إذ لم يتوصل الطرفان لاتفاق يقضي بتمديد العقد الذي ينتهي بنهاية الموسم المقبل.
See this content immediately after install