Zamen | زامن
قطار من "تل أبيب" للقدس يعزز السيطرة اليهودية عليها
كشفت السلطات الإسرائيلية عن بدء قطار كهربائي قريبا، سينطلق من هرتسيليا قرب "تل أبيب" إلى القدس المحتلة. ونشرت وسائل إعلام فلسطينية أن القطار سيبدأ العمل به بعد انتهاء الأعياد اليهودية. وقال وزير النقل الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن "القطار سوف يقطع المسافة في أقل من نصف ساعة من تل أبيب إلى القدس". وتعمل السكك الحديدية الإسرائيلية على فتح خط هرتسليا-القدس للسكك الحديدية، الذي سيتم تشغيله بالكهرباء. كما يجري مد كوابل الطاقة على طول الخط. وسوف يعمل القطار الكهربائي على تحسين تجربة السفر من تل أبيب إلى القدس. وكان مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية التابعة لبيت الشرق، خليل تفكجي، أشار في تصريحات صحفية إلى أن سلطات الاحتلال تسعى لربط المستوطنات في الشرق، خصوصا معاليه أدوميم بمركز مدينة القدس، وتيسير حركة انتقال المستوطنين في هذه المنطقة بمركز المدينة، ومنها إلى تل أبيب. وأضاف: "هذه التسهيلات في البنية التحتية تندرج في إطار مشاريع مستقبلية استراتيجية وحيوية تعتزم سلطات الاحتلال تنفيذها في محيط القدس، منها شبكة القطار، التي ستتفرع منها مسارات عدة في محيط المدينة، بما في ذلك حي الشيخ جراح، وتسهيل انتقال المستوطنين من غرب القدس إلى شرقها". وأفادت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" نقلا عن الوزير الإسرائيلي: "هذا قطار سريع، ستستغرق رحلته من تل أبيب إلى القدس 28 دقيقة". وأضاف: "سيضمن ذلك مكانة القدس، وسيمنح الناس إمكانية العيش فيها، وإقامة مشاريع فيها، وسيغير تماما العلاقة بين القدس وباقي دولة إسرائيل". وقالت الصحيفة إن "مشروع سكة حديد تل أبيب-القدس، الذي تتوقع تقديرات أن تصل تكلفته إلى 7 مليارات شيكل (1.8 مليار دولار)، يجري العمل عليه منذ عام 2011، وسيختصر وقت السفر بشكل كبير من الـ78 دقيقة في الخط القديم، الذي تم بناؤه أيام الإمبراطورية العثمانية". وستصل سرعة القطارات في هذا الخط إلى 160 كيلومترا في الساعة. في مرحلة التشغيل الكاملة، ستغادر القطارات كل 15 دقيقة في كل اتجاه، وستحمل ما يصل عددهم إلى 1,000 مسافر في كل واحد منها.
See this content immediately after install