Zamen | زامن
ما جدوى محادثات المعارضة السورية مع روسيا بأنقرة؟
خليل مبروك-إسطنبولجاء استخدام روسيا لحق النقض "الفيتو" ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يطالب بوقف القتال لمدة سبعة أيام في حلب، ليبدد الآمال بإمكانية إحراز تقدم في جولات الحوار التي جمعت موسكو بفصائل من المعارضة السورية في أنقرةوفيما اعتبرت فصائل المعارضة أن الفيتو الروسي أوصل جولات الحوار التي رعتها تركيا إلى طريق مسدود، رأى باحثون سياسيون أن مجرد التقاء الجانبين برعاية تركية يمكن أن يمثل مدخلا لتسوية شاملة للقتال المحتدم في سوريا منذ خمس سنوات.وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية قد نقلت يوم الجمعة الماضي عن أعضاء من المعارضة السورية المسلحة قولهم إن تركيا تتوسط في المحادثات التي أجريت في أنقرة، لإدخال البضائع الأساسية من وقود وغذاء ودواء، ولبحث وقف الغارات على المدينة.لكن ياسر اليوسف عضو المكتب السياسي لحركة نور الدين زنكي عاد وقال إن تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، "نسفت مضمون أي لقاء محتمل قبل أن يحصل".ويرى اليوسف أن موسكو تعمل بأقصى جهدها لإعادة إنتاج خريطة نفوذ خاص بها في سوريا، وهي لن توفر أي شيء في سبيل ذلك "حتى الحيلة والخديعة".وعن خيار الثوار السوريين بعد فشل المحادثات، قال اليوسف للجزيرة نت "سنقاتل في شوارع حلب ونفجر كل الزوايا ونحولها إلى جحيم على الإيرانيين وعصاباتهم ومن معهم".
See this content immediately after install