Zamen | زامن
 من هم حلفاء فلاديمير بوتين في العالم؟ وهل يغيرهم ترامب؟ 
التحالف هو مع نظام الأسد فقط ولهذا تعتبر سوريا منطقة رمادية حالياً، لكن الحملة الروسية الجوية التي استمرت لمدة عام هي الداعم الأقوى لبقاء الأسد في الحكم. ثم هناك تركيا، وهي دولة على الطرف الآخر من الأزمة السورية، لكنها مازالت تريد إصلاح علاقتها الاقتصادية مع روسيا التي تعثرت بشدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد إسقاط القوات التركية لطائرة حربية روسية. وبالنسبة لإيران، وطدت الأزمة السورية من صداقتها مع روسيا. ليس فقط بدعم إيران للنظام السوري، بل أيضاً بالاتفاق النووي الإيراني الذي أدى إلى متابعة موسكو بيع الأسلحة لطهران. سياسياً واقتصادياً هذا مهم جداً. منذ أن طبقت عقوبات الأمم المتحدة وأمريكا عام 2014، بدأت روسيا بالاستدارة نحو الشرق والصين الآن هي إحدى أكبر الشركاء التجاريين لروسيا. الدولتان تجريان تدريبات عسكرية مشتركة كل عام. وينظر بوتين أيضاً لتحسين علاقته بالهند، اللاعب الأساسي الآخر في المنطقة.في الصداقة والسياسة، التاريخ يحدث فرقاً. كوبا هي متحالف أساسي أيضاً منذ أيام الاتحاد السوفييتي. راؤول كاسترو وفلاديمير بوتين زارا بعضهما، وهناك تقارير تقول إن روسيا تفكر بإعادة قواعدها العسكرية إلى تلك الجزيرة المجاورة لأمريكا.العديد من هذه العلاقات بنيت بسبب عدم ثقة هذه الأطراف بالولايات المتحدة الأمريكية. إذا فاز دونالد ترامب بمنصب الرئاسة وتقربت علاقة أمريكا من روسيا، قد نرى الكثير من التغييرات في خريطة حلفاء روسيا.
See this content immediately after install