Zamen | زامن
زيادة مميزة لصالح LIQUI MOLY - تيربو العرب
LIQUI MOLY تواصل النمو. الشركة الألمانية المصنعة للزيوت والإضافات رفعت مبيعاتها سنة 2016 بنسبة 11 بالمائة لتصل إلى 489 مليون يورو. وبذلك فإن الشركة قد حققت، كما هو الحال في السنوات الماضية، رقما قياسيا جديدا في المبيعات. يقول إرنست بروست رئيس مجلس إدارة شركة LIQUI MOLY: "بصفتنا شركة متوسطة الحجم، تمكنا ليس فقط من إثبات أنفسنا أمام مجموعات الشركات العالمية العملاقة، بل أخذنا بعضا من أسواقها". أنتجت LIQUI MOLY سنة 2016 قرابة 80,000 طن من مواد التشحيم وقامت بتعبئة أكثر من 14 مليون علبة. زاد عدد الموظفين بمقدار 60 ليصل إلى 791 موظفا. يقول إرنست بروست: "إنهم قلب نجاحنا. فنجاحنا لا يتحقق إلا بأشخاص متحمسين يحققون النحاح يوما بعد يوم ويجعلون الشركة تتقدم إلى الأمام." إلى أي مدى يخلص الموظفون لشركتهم، فهذا أمر يوضحه انخفاض الحالات المرضية والانخفاض الشديد لمعدلات انتقال الموظفين. واللافت للنظر أيضا كثرة عدد الموظفين الجدد الذين هم أبناء لموظفين قدامى لدى شركة LIQUI MOLY. إرنست بروست: "إن هذا أكثر من مجرد شركة عائلية. إنها عائلة LIQUI MOLY." تميزت 2016 بقوة التذبذب في أسعار البترول. ففي ديسبمر كان السعر ضعف سعره في يناير. يقول إرنست بروست: "هذا الأمر جعل عملنا صعبا، لأجل ذلك فإننا نعمل على تحقيق نمو مستدام وجيد ولا نفرح بالزيادات المؤقتة في المبيعات." ففي ألمانيا زاد نمو المبيعات بنسبة 7 بالمائة مقارنة بالعام الماضي. وكان هذا أكثر من المتوقع وذلك لأن شركة LIQUI MOLY كانت قد حققت في موطنها الأصلي نسبة كبيرة من السوق يصعب الزيادة عليها. وفي التصدير كان الأمر أفضل. حيث زاد نمو المبيعات بنسبة 15 بالمائة. ويرجع ذلك بصفة خاصة إلى الأسواق الرئيسية مثل الولايات المتحدة الأمريكية (بنسبة نمو قدرها 40 بالمائة) والصين (بنسبة نمو قدرها 70 بالمائة). وفي روسيا وصلت LIQUI MOLY إلى نقطة التحول في أكبر سوق تصدير لها. ففي 2015 كانت المبيعات هناك قد تراجعت بسبب أزمة القرم وضعف عملة الروبل والمشكلات الاقتصادية. وفي 2016 ارتفعت الأرقام ـ على الرغم من استمرار الوضع الاقتصادي الصعب. وفي هذه الأثناء حققت LIQUI MOLY ثلثي إيراداتها في الخارج ـ مع صعود سهم المبيعات. ويساعدنا في ذلك عدد 51 من شركاء العمل في قسم التصدير. إرنست بروست: "مدراء قطاع التصدير موجودون نصف وقت عملهم في المكان لدى عملائنا ويقدمون لهم الدعم في تنفيذ تصوراتهم واستراتيجياتهم. ويعمل مكتب الخدمات المعاونة على شحن مئات الحاويات كل شهر إلى كافة أنحاء العالم." وهكذا زادت المبيعات في شبه الجزيرة العربية في المتوسط بمقدار 20 بالمائة، بل وزادت في شمال أفريقيا بنسبة تزيد عن 50 بالمائة. فبينما لا يستثمر المنافسون الكثير من الطاقة في هذه الأسواق، إلا أن LIQUI MOLY استنفدت كل الإمكانيات المتاحة هناك. وسوف يكتمل في العام القادم البرنامج الاستثماري الشامل في مصنع الزيوت. بل إنه أوشك أن يوفر مشتريات بالملايين: وتعمل LIQUI MOLY على إدخال برمجيات جديدة للشركة كما تعمل على تحديث وأتمتة إنتاجها. يقول إرنست بروست: "الأتمتة ضرورية كي نتمكن من التغلب على زيادة الطلب وتخفيف العبء الجسدي وخصوصا العمل المرهق، عن موظفينا. وفي هذا الصدد لا نستغني عن أي وظيفة. لأن فلسفتنا مستمرة دائما في تفضيل الإنسان على الماكينة." وتشير المؤشرات إلى نمو جديد. فمنذ بداية السنة تم تعيين 14 موظفا جديدا. وكانت مبيعات يناير أكثر بنسبة 16 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. يقول إرنست بروست بثقة: "في سنة 2017 سوف نكسر حاجز نصف المليار".
See this content immediately after install