Zamen | زامن
تجدد الاشتباكات بدمشق والمعارضة تتقدم بحماة
تجددت الاشتباكات في شرق العاصمة السورية دمشق بين فصائل المعارضة السورية المسلحة من جهة وقوات النظام مدعومة بمليشيا حركة النجباء العراقية من جهة أخرى. وفي محافظة حماة (وسط) أعلنت المعارضة عن البدء في معركة جديدة في ظل تقدمها المتواصل خلال الأيام الأخيرة. وأفاد مراسل الجزيرة أن الاشتباكات شرقي دمشق تجددت بعدما صدت المعارضة هجوما واسعا لقوات النظام من جهة كراجات العباسيين ومصنع الغزل والنسيج. وأضاف أن المعارك تخللها قصف جوي ومدفعي استهدف مواقع للمعارضة في حي جوبر الدمشقي، كما استهدف القصف مدينة عربين في الغوطة الشرقية المحاصرة وتسبب بإصابة مدنيين. وبذلك تتواصل الاشتباكات لليوم السادس على التوالي شرقي دمشق والتي تعد الأعنف منذ نحو عامين. وأعلنت قيادة الشرطة التابعة للمعارضة المسلحة إلغاء صلاة الجمعة اليوم في عدة مساجد، وسط مخاوف مما وصفته بارتكاب قوات النظام مجازر بحق المدنيين باستهدافها المساجد وتجمعات الأهالي. وكانت قوات النظام بدأت مساء أمس عملية عسكرية واسعة شرق العاصمة لاستعادة المواقع التي خسرتها خلال الأيام الأربعة الماضية، بعد شن فصائل عدة في المعارضة هجوما مباغتا على مواقع قوات النظام الأحد الماضي. ونقلت وكالات أنباء عن مصادر سورية قولها إنه جرى اتخاذ قرار لحسم معركة جوبر قبل اجتماعات جنيف بين الوفد الحكومي السوري ووفود المعارضة. ويقع حي جوبر بين دمشق والغوطة الشرقية أبرز معاقل المعارضة بـ ريف دمشق، ويعتبر خط المواجهة الرئيسي بين المعارضة وقوات النظام باعتباره أقرب نقطة لوسط دمشق تتمركز فيها المعارضة. وقد شنت القوات الحكومية عدة عمليات عسكرية لاستعادته على مدى السنوات الأربع الماضية. وأفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق محمد الجزائري باستمرار القصف الجوي من المقاتلات السورية والروسية في حييْ جوبر والقابون أسفرت عن دمار كبير، ورغم الهجوم الكبير من النظام فلم تتغير خارطة السيطرة.
See this content immediately after install