Zamen | زامن
قلق إسرائيلي من ترسيخ إيران لأقدامها في سوريا.. ونتنياهو يلجأ لبوتين
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد 5 مارس/آذار 2017 أنه سيحاول إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو بمنع تواجد عسكري إيراني دائم في سوريا. وأوضح في مستهل اجتماع للحكومة أن "إيران تحاول ترسيخ وجودها بشكل دائم في سوريا عسكرياً على الأرض وفي البحر لتفتح تدريجياً جبهة من هضبة الجولان" التي تحتل إسرائيل جزءاً منها. ووفقاً للبيان الصادر عن مكتبه، قال نتنياهو "سأبلغ الرئيس بوتين الخميس في موسكو معارضة إسرائيل الحازمة لاحتمال كهذا". ومنذ حرب حزيران/يونيو 1967، تسيطر إسرائيل على حوالي 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي أعلنت ضمها العام 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال سوريا تسيطر على نحو 510 كيلومترات مربعة من الهضبة. ولطالما ندد المسؤولون الإسرائيليون بوجود الحرس الثوري الإيراني في سوريا وحزب الله اللبناني الموالي لطهران للوقوف إلى جانب قوات النظام السوري المدعوم من روسيا. وتعد إيران العدو اللدود لإسرائيل التي خاضت حرباً دموية ضد حزب الله صيف عام 2006. وعبر نتنياهو عن أمله في التوصل خلال لقائه بوتين إلى "ترتيبات لتفادي احتمال احتكاك بين قواتنا كما فعلنا حتى الآن" في إشارة إلى اتفاق حول التنسيق العسكري تم التوصل إليه العام الماضي لتجنب مواجهة بين الطائرات الروسية والإسرائيلية في المجال الجوي السوري. وشنت روسيا غارات جوية استهدفت فصائل تقاتل القوات الحكومية، فيما قصفت إسرائيل أهدافاً لحزب الله في سوريا التي تشهد نزاعاً دامياً منذ عام 2011.
See this content immediately after install