Zamen | زامن
"ويكيلكس ذراع الدعاية الروسية".. حملة كلينتون تهاجم موقع الأسرار وتتساءل: لماذا لا يتحدث عن ترامب؟
إنها "ذراع دعائية للحكومة الروسية" تسعى إلى دعم موقف المرشح الجمهوري دونالد ترامب، هكذا اتهمت حملة هيلاري كلينتون موقع "ويكيليكس" المتخصص في التسريبات السياسية بعد نشر الموقع مجموعة جديدة من رسائل البريد الإلكتروني التي تم الاستيلاء عليها من حساب جون بودستا، رئيس حملة المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية.وأطلق براين فالون، المتحدث باسم حملة كلينتون، حملة عاصفة من التغريدات، مساء الاثنين، هاجم فيها ويكيليكس ومؤسسها، جوليان أسانج، واتهمه بالعمل نيابة عن الحكومة الروسية حسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية.وغرَّد فالون قائلاً عن ويكيليكس: "أنتم لستم منظمة إعلامية. أنتم ذراع دعائية للحكومة الروسية، تديرون عملية التدخل لصالح مرشحهم المفضل، ترامب".وأضاف فالون: "ماذا عن التحقيق في احتمالية التنسيق المباشر بين مساعدي ترامب مع روسيا وويكيليكس؟ هذا هو الشيء المرعب حقاً".وقال فالون عن واحد من أقرب مستشاري ترامب: "بالله عليكم، لقد أقر روجر ستون نفسه أنه التقى بأسانج!".وأضاف: "أفلا يكون من المثير للاهتمام أن نقرأ عن المناقشات الداخلية حول ضرائب ترامب؟ نعم، لكن ويكيليكس لا تستهدف ترامب. هذا أمر ذو دلالة".وعرضت الدفعة الأخيرة من التسريبات المكونة من أكثر من 2000 رسالة بريد إلكتروني، والتي كشف عنها النقاب الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول 2016، لمحة عن طريقة سير الأعمال الداخلية لحملة كلينتون بما فيها خلافات بين مساعد كلينتون وابنتها، وجهود المساعدين لوضع أفضل صياغة ممكنة للمناظرة الثانية طريق في الوصول إلى البيت الأبيض.وكانت ويكيليكس قد نشرت الأسبوع الماضي رسائل أخرى مخترقة من حساب بودستا، التي شملت مقتطفات لخطابات مزعومة لكلينتون أمام "وول ستريت". ولم تؤكد حملة كلينتون أو تنفي صحة هذه الرسائل الإلكترونية، لكنها صعدت في الأيام الأخيرة من اتهاماتها بأن ذلك الاختراق قامت به جهات حكومية روسية.
See this content immediately after install