Zamen | زامن
كارلوس غصن لا يزال يرغب في وصول تحالف رينو-نيسان لقمة الثلاثة رغم الأزمات الأخيرة
المدير التنفيذي لتحالف رينو نيسان كارلوس غصن يريد للتحالف أن يكون أحد أكبر ثلاث صانعات سيارات في العالم من ناحية المبيعات بحلول 2018، متغلبا على تويوتا او جنرال موتورز أو فولكس فاجن.. ويقع التحالف الآن في المركز الرابع، ولكن يواجه عقبات عديدة، مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتراجع المبيعات في الصين، كمل أن مبيعات البرازيل وروسيا عجزت عن دعم التحالف بشكل كافي.من الناحية الاخرى تظهر فرص جديدة للتحالف، مثل الهند.. حيث تمثل رينو أكبر صانعة سيارات أوروبية هناك من ناحية المبيعات بفضل موديل كويد إس يو في الجديد، كما ترغب رينو في الدخول للسوق الإيراني عقب رفع العقويات الدولية عليها.. ويوجد الآن سوق السيارات الكهربائية المتوسع على الدوام والذي استهلته نيسان بموديل ليف الكهربائي الاكثر رواجا في العالم (متفوقا على تيسلا بفضل رخصه النسبي).والآن يراهن غصن على محاولة أخيرة لرفع مبيعات التحالف لقمة الثلاثة، وهي الاستحواذ على ميتسوبيشي عقب فضيحتها الاخيرة، ما سيرفع من مجمل مبيعات الشركة فوريا إلى مستويات مقاربة لفولكس فاجن وتويوتا.حاليا يبيع تحالف رينو ونيسان 8.5 مليون سيارة، ولكن للوصول إلى رقم 10 مليون سيارة المرغوب فيه، لابد من حصول تغييرات واسعة او دمج من نوع ما، وميتسوبيشي تعرض هذه الفرصة.. ولكن المشكلة التي تواجه التحالف الآن هي انتشار موارده في كل أنحاء العالم، حيث يواجه مشكلة مالية مع شركة AutoVAZ الروسية التابعة لها والتي تكاد أن تفلس، وعلى التحالف ضخ حوالي 1.16 مليار يورو لدعمها.لطالما اعتبر المستثمرون كارلوس غصن من أفضل المديرين التنفيذيين للسيارات بالعالم، حيث تمكن من الدمج بين شركتين من قارتين مختلفتين وبثقافتين مختلفتين تماما.. ولكن يوجد حد أعلى لكل شيء، وقد بدأت بعض المساهمين يالاعتراض على رغبة التحالف في التوسع غير المحدود، خاصة عقب الأزمة الروسية الأخيرة.
See this content immediately after install