Zamen | زامن
هذه المركبة التي تعمل بالضوء ستمهد لنا الطريق إلى ألفا سنتوري
اختبار نهائي أرضييبدو أن كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة للمركبة الفضائية لايت سيل 2، الممولة جماهيرياً والتابعة لمنظمة ذا بلانيتاري سوسايتي. وفقاً لمنشور رسمي على مدونة المنظمة، فقد أكملت المركبة خلال الأسبوع الماضي ما يُتوقع أن يكون الاختبار النهائي لنظام العمل الكلي، وذلك في جامعة بوليتكنيك الحكومية في كاليفورنيايشرح بروس بيتس، مدير المشاريع العلمية والتقنية في ذا بلانيتاري سوسايتي: "أجرينا الاختبارات لكشف المشاكل على الأرض، حتى لا نواجهها لأول مرة ونحن في الفضاء. اليوم، تمكّنّا من التأكد من عمل التحسينات والتحديثات التي تم تطبيقها منذ اختبارنا الأخير في مايو المنصرم".في مايو 2015، تم إطلاق لايت سيل 1 على متن الصاروخ أطلس ڤي. وعلى الرغم من أن الأشرعة عملت بشكل جيد، وكذلك نظام التموضع، فإن لايت سيل 1 لم ترتفع في المدار بما يكفي للإبحار الشمسي فعلياً. مع لايت سيل 2، يتوقع الفريق أن يذهبوا إلى ما هو أبعد بكثير. كان هذا الاختبار شاملاً لكافة مراحل عمل لايت سيل 2، بدءاً من تتابع الإقلاع، وصولاً إلى الاندماج مع صندوق الإطلاق المداري ذي النابض، والذي سيحملها إلى الفضاء.بدأت الاختبارات بإطلاق مفاتيح الطاقة الداخلية للمركبة، والتي بدأت بتشغيل تتابع العمل الذاتي فيها، وبعد خمس دقائق، تم فتح الهوائي كما هو متوقع، وبعد ذلك بخمس وأربعين دقيقة، بدأت بإرسال إشارة الاتصال المنتظمة، والتي تم استقبالها لاسلكياً من قبل المحطة الأرضية في الجامعة. وقد تضمن البث عرضاً لقياسات لايت سيل 2، وكان كل شيء بوضع جيد على ما يبدو.بعد بضع خطوات أخرى، تم فتح الألواح الشمسية الأربعة بسهولة مماثلة. وأخيراً، وخلال المرحلة المهمة التي تتضمن فتح دعائم الأشرعة، واجه الفريق بعض التحديات، ولكن تم التغلب عليها بسرعة، وفتحت لايت سيل 2 دعائم أشرعتها. خلال البعثة الفعلية، ستكون الأشرعة العاكسة بمساحة 32 متراً مربعاً (344 قدماً مربعة) مثبتة على هذه الدعائم، وستقوم بدفع المركبة باستخدام طاقة الشمس.
See this content immediately after install