Zamen | زامن
"هواوي" تقيم مقر رئيسي لها في "دبي للإنترنت" ألتزاماً بدعم التحوّل الرقمي
في إطار سعيها لتوسيع عملياتها وتعزيز التحول الرقمي والابتكار تماشياً مع الرؤية الاستراتيجية الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، أبرمت شركة “هواوي” اتفاقية شراكة مع مدينة دبي للإنترنت، العضو في مجموعة تيكوم وأكبر مجمّع أعمال لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة، لإقامة مقرٍّها الجديد فيها.وترى “هواوي” في هذا الاستثمار طويل الأجل المنصة المثالية التي ستمكنها من دعم مختلف أوجه برنامج التحوّل الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمساهمة في تحويل دبي إلى اقتصاد يقوده الابتكار والارتقاء بمكانتها، لتصبح المدينة الأذكى في العالم، من خلال الاستفادة من الحلول والمنتجاتوالخدمات المتطورة التي تنتجها “هواوي” لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.وعقب توقيع الاتفاقية، قال مالك سلطان آل مالك، الرئيس التنفيذي لمجمعات تيكوم للأعمال: “تواصل الشركات العالمية المدرجة في تصنيف فورتشن 500، مثل شركة “هواوي” استثماراتها التي تنسجم مع رؤية دولة الإمارات في تطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، وهو ما يؤكد صواب الاستراتيجية التي وضعتها القيادة الحكيمة لوضع دولة الإمارات في مقدمة اقتصادات المعرفة والابتكار والمدن الذكية”.ومع توسع أعمالها في دولة الإمارات، وابتكاراتها التقنية وخبراتها الواسعة في الأسواق الدولية والمحلية، سيكون المجال مفتوحاً أمام “هواوي” للاستفادة من مزيد من فرص التعاون مع القطاع الحكومي والخاص في دولة الإمارات، وتبني دعم مسار نشر الحلول التقنية المبتكرة التي تسهم في عملية التحول الرقميلمختلف القطاعات، وبناء مدن ذكية ، وطرح مزيد من الخدمات التقنية المتطورة.وفي الوقت الحالي، يركّز جزء كبير من أعمال “هواوي” على توفير القدرات والخبرات اللازمة لتكون شريكاً استراتيجياً يقدّم قيمة مضافة في مشاريع تطوير البنية التحتية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومبادرات المدن الذكية في كافة أنحاء دولة الإمارات.وتعتزم “هواوي” الإمارات، من مقرها في مدينة دبي للإنترنت، المساهمة في تحقيق عدد من المبادرات ضمت الاستراتيجية الوطنية لتطوير تقنية المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات، ومواصلة العمل مع الإدارات الحكومية والشركاء التجاريين والمشغلين والمستهلكين من أجل بناء مجتمعات أكثر اتصالاًوترابطاً. وستقوم بالاستفادة من خبراتها الدولية في دعم استراتيجية التطوير والتحول الرقمي، حيث تنتشر أعمال شركة “هواوي” في 170 بلداً حول العالم، وقد اكتسبت خبراتٍ واسعة، وعززت مكانتها ضمن الشركات الرائدة عالمياً في ابتكار التقنيات وتقديم الدعم للأسواق العالمية، بما في ذلك مساهمتها الحيوية في برامج التحول الرقمي في كل من سنغافورة وألمانيا.وتعد الاستفادة من الموارد والخدمات والخبرات التي تمتلكها الشركة على المستوى العالمي في عملياتها ومشاريعها المحلية من أهم ركائز النمو المتسارع لشركة “هواوي” ونجاحها في المنطقة عموماً، ودولة الإمارات العربية المتحدة خصوصاً. وفي سياق تنفيذ أعمالها، أسست “هواوي” أيضاً مركزاً إقليمياً للدعم التقني والخدمات اللوجستية في دبي، وأطلقت برنامجاً سنوياً للمسؤولية الاجتماعية لتدريب طلاب كليات التقنية العليا في مجال تقنية المعلومات.وقال دايفيد وانغ، الرئيس التنفيذي لشركة “هواوي” في الإمارات: “شهدت “هواوي” منذ تأسيسها في دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً مضطرداً، بدعمٍ قوي من مجموعة تيكوم وحكومة دبي التي توفر بيئة مثالية لممارسة الأعمال. وتمتلك ‘هواوي' سجلاً حافلاً من الابتكارات التقنية، حيث يعمل لديها أكثر من75 ألف مهندس متخصص في مجال البحث والتطوير الذي استثمرت فيه أكثر من 6.6 مليار دولار أميركي خلال العام الماضي. وبفضل الدعم الكبير من المقر العالمي للشركة، والذي يضم فريقاً لنقل المعرفة والخبرات من 170 بلداً، فلا شك أن “هواوي” مؤهلة لدعم أجندة التحول الرقمي في دولة الإمارات بمافي ذلك رعاية المواهب المحلية. ونشعر بأننا أفضل شريك لمساعدة الحكومات على تحقيق رؤيتها في إسعاد مواطنيها وبناء مدن ذكية وخدمات أرقى، ونتطلع لمواصلة تقديم خدماتنا لدولة الإمارات”.يذكر أن المقر الجديد لشركة “هواوي” في مدينة دبي للإنترنت بمساحة 92 ألف قدم مربع، ويضم ثلاث مجموعات أعمال رئيسية، هي: مجموعة أعمال هواوي كارير لشبكات الاتصالات، ومجموعة أعمال هواوي انتربرايز لقطاع المشاريع والمؤسسات، ومجموعة أعمال هواوي كونسيومر لأجهزة المستهلك.
See this content immediately after install