Zamen | زامن
يبدو أن Samsung ستفصل 200 إداري بعد كارثة Galaxy Note 7!
أنتم ملمون بالتأكيد بما ألم بهاتف سامسونغ الذكي Galaxy Note 7، والذي عانى من مشاكل احتراق بسبب البطارية وعرض المُستخدمين للخطر، ليتم سحبه من الأسواق وإعادة طرحه مُجدداً، وبعد أن عادت المشاكل للظهور في النسخ البديلة من الهاتف قامت سامسونغ بإيقاف إنتاجه نهائياً، وعانت الشركة خسائر ضخمة بسبب هذا الهاتف.حسناً، يبدو أن كارثة هذا الهاتف لم تمر مرور الكرام على شركة سامسونغ، فقد أوردت آخر التقارير الصادرة اليوم، أن الشركة تُخطط للاستغناء عن ما يقارب 20% من مجلس الإدارة بأكمله بعد ما حصل، وبما أن الشركة تمتلك 1000 إداري، فهذا يعني أن 200 إداري في شركة سامسونغ قد يجد نفسه بلا وظيفة قريباً! على الأقل هذا ما أوردته التقارير على ذمة مصدر داخلي من الشركة.المصادر المُطلعة تُشير إلى أن مدراء قسم الموبايل في الشركة، بالإضافة إلى رئيس الشركة Koh Dong-Jin، قد تم تحميلهم مسؤولية الهاتف المتفجر. التقارير أشارت إلى أن سامسونغ لعجلتها بطرح الهاتف قبل إصدار هواتف الآيفون7 كانت قد اختبرت البطاريات في مصانعها، وهذا ما يخالف القواعد العامة التي تنص على إجراء هذه الاختبارات في واحد من أحد 28 مختبر معتمد من مجموعة CTIA، وعلى أن مُختبر سامسونغ معتمد أيضاً من هذه المجموعة، إلا أن هناك أنباء تتردد وتقترح أن سامسونغ تجاهلت القيام ببعض الاختبارات داخلياً، والنتيجة كانت كما رأيتموها.سنوافيكم بأي جديد حال توافره.
See this content immediately after install