Zamen | زامن
ما العمل عندما يغار الطفل الأول من الطفل الثاني؟
الكثير من الأطفال يرغب بأخ أو أخت. لكن وبعد مجيء الطفل الجديد، يتغير سلوك بعض هؤلاء الأطفال وتصبح الغيرة من المولود الجديد هي الغالبة عليهم، فما الحل؟ ولادة طفل جديد في العائلة هو خبر سعيد للوالدين وللأطفال الكبار. أما للأطفال الصغار، فهو ليس كذلك دائماً، إذ يشعر الطفل الصغير بأن المولود الجديد سيسرق المحبة والحنان والدلال منه وسيزاحمه في حياته. هذه المشكلة تزداد كلما قل عمر الطفل، ولذلك ينصح بعدم إبلاغ الأطفال الصغار بأن مولوداً جديداً قادم في الطريق إلا عندما يقترب موعد الولادة. الغيرة بين الأطفال هي حالة إنسانية طبيعية، ولكن عندما تزادد هذه الغيرة لتأخذ اتجاهاً عنيفاً أو شعوراً بالخوف وعدم المساواة، فعلى الوالدين التدخل واتباع بعض هذه النصائح المفيدة: – قراءة بعض الكتب للطفل الصغير توضح أهمية أن يكون له أخ أو أخت في حياته وكيف يمكن مشاركة الحياة واللعب معهم. هذه الطريقة مفيدة للأطفال الصغار والكبار معاً، كما ينصح به موقع “إلترن” الألماني المختص بتقديم نصائح للوالدين. – يستحسن عدم الخوض في تفاصيل وآلام الولادة، لأن الطفل سيشعر بأن الطفل الجديد يؤذي أمه وقد يدفعه للانتقام منه. – ينصح بعدم ترك الأطفال يبحثون عن الاهتمام والدلال الزائد، لان ذلك قد يجعلهم يطالبون باهتمام أكثر عند وجود طفل جديد في العائلة. – يشعر الطفل بخوف من ضياع مكتسباته في العائلة بوجود منافس جديد له. على الوالدين في هذه الحالة طمأنة الطفل بأن وجود المولود الجديد لن يغير من محبة ورعايتهما له. – عدم استعمال جمل مثل “أخوك الصغير سيلعب معك قريباً كرة القدم وستذهبون سوية يوم غد إلى الملاهي”، لأن ذلك غير صحيح، والطفل حديث الولادة لا يمكنه عمل ذلك. هذه الجمل قد تجعل الطفل عنيفاً مع الطفل الجديد الذي لم يلب تطلعاته في اللعب والخروج معه. – الغيرة شعور طبيعي بسبب الخوف والغضب من الطفل الجديد. لذلك يجب على الوالدين تفهم هذا الشعور والتجاوب معه بعيداً عن العنف والإقصاء والمعاقبة، حسبما ينصح موقع “إلترن” الألماني. – الأطفال جميعاً بحاجة للمحبة والحنان من قبل الوالدين. لذلك ينصح بإظهار ذلك لهم وتوثيق مراحل حياتهم عبر صور وذكريات. كما يمكن أيضاً مراجعة هذا التاريخ الجميل معهم من فترة لأخرى وإخبارهم كيف أنهم كبروا مثل الطفل الجديد الذي سيكبر معهم. – إشراك الأطفال الكبار في رعاية الأطفال الصغار كي يتعلموا المسؤولية والحنان والمحبة لإخوانهم الصغار، كأن يعتنوا، مثلاً، بإطعامهم أو غسلهم أو الجلوس معهم. – شراء دمية طفل للأطفال تساعد في بعض الأحيان في تفهم الوضع الجديد. – عند زيارة عائلة لها مولود جديد، يفضل تهنئة الأطفال الكبار والصغار معاً، حتى لا يشعر الكبار منهم بالغبن وقلة الاهتمام. ز.أ.ب/ ي.أ (DW)
See this content immediately after install