Zamen | زامن
“إينى” الإيطالية تخطط لخفض حصتها فى حقل “ظهر” لـ50%
الشركة تحفر بئراً إضافية لـ«شروق» وتربطها على الإنتاج فى المرحلة الثانيةتخطط شركة إينى الإيطالية لخفض حصتها فى حقل «ظهر» للغاز لتصل إلى 50% من خلال بيع حصة تبلغ 10% بدأت عرضها على الشركات العالمية وذلك بعد بيع 30% من الحقل لشركة «روسنفت» الروسية.وانتهت الشركة من حفر بئر إضافية عن الخطة المحددة لتنمية حقل ظهر فى كشف شروق بالمياه العميقة، وسيتم ربط البئر على الإنتاج مع المرحلة الثانية للمشروع لأنها تبعد عن خطوط أنابيب الـ6 آبار الذى تم حفرها للمرحلة الأولى خلال عام 2016.وقال مصدر بالشركة القابضة للغازات “إيجاس” فى تصريحات لـ”البورصة”، إن “إينى” الإيطالية تعتزم بيع 10% من حصتها بامتياز ظهر فى البحر المتوسط حتى تصل نسبتها لـ50% من الحقل.وأشار إلى أن اتفاقية تنمية كشف “ظهر” مع شركة “إينى” الإيطالية تسمح لها ببيع جزء من حصتها بالمشروع لأى من الشركات العالمية، ولكن ليس لهم أى صفة رسمية بالعقود المبرمة مع “إيجاس”.وأوضح أن “إينى” قامت ببيع 40% من حصتها بظهر لشركتى بريتش بتروليوم البريطانية وروسنفت الروسية، لكى تشارك فى ضخ الاستثمارات المقدر للمشروع بنحو 12 مليار دولار وقد تصل لـ 16 ملياراً حتى عام 2020.ووافقت “إينى” على بيع 30%من حصتها بامتياز “شروق” البحرى إلى “روسنفت” الروسية مقابل 1.125 مليار دولار، وسداد قيمة مساوية لاستثمارات نفذتها المجموعة الإيطالية بنحو 450 مليون دولار حتى الآن.وأعلنت “إينى” بيع 10% من حصتها بمنطقة “امتياز شروق” بالبحر المتوسط لشركة “بريتيش بتروليوم” البريطانية، وإن شروط الصفقة تتضمن سداد 375 مليون دولار، وتسديد حصة من النفقات السابقة البالغة 150 مليون دولار.وقال بيان صادر عن “إينى”، إن لدى شركتى “روسنفت” و”بريتيش بتروليوم” الخيار لشراء حصة إضافية بنسبة 5% لكل منهما وفق نفس الشروط.وذكر المصدر أن “إينى” انتهت من خطة حفر الآبار المتفق عليها خلال العام الحالى، وتُنفذ حالياً عمليات إنشاء تسهيلات الإنتاج الخاصة باستقبال الغاز ومعالجته بمنطقة بورسعيد.وأضاف أن “إينى” انتهت من تصميمات محطة معالجة غاز ظهر ويتم حالياً الاعمال الإنشائية على الأرض المخصصة لمحطة المعالجة وربطها بمحطة استقبال الغاز الموجودة بالمنطقة.وتقدر تكلفة حفر البئر الواحدة بمنطقة امتياز ظهر بالمياه العميقة فى البحر المتوسط نحو 100 مليون دولار.وتتضمن اتفاقية تنمية امتياز “شروق” الذى يتبعه حقل ظهر الموقعة بين الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” و”إينى” الإيطالية تجنيب 40% من قيمة إجمالى الغاز المكتشف لصالح استرداد استثمارات الشريك الأجنبى فى المشروع التى تشمل البحث والتنمية.وتتوزع النسبة المتبقية بعد تجنيب مخصصات الاسترداد، وهى من إجمالى الإنتاج 60%، تتوزع بواقع 65% منها للحكومة المصرية و35% لـ«إينى» الإيطالية.وتؤول النسبة المخصصة لاسترداد نفقات الشريك الأجنبى للحكومة المصرية بعد استيفاء استثماراته وفقاً للاتفاقية الموقعة بين «إيجاس» و«إينى» العام الماضى.
See this content immediately after install