Zamen | زامن
غالي: لا ألعب بالواسطة .. ولست مديرا فنيا للأهلي .. وهذه قصتي مع الصخرة و الماجيكو
اعترف حسام غالي قائد الفريق الكروي الأول بالنادي الأهلي أن هناك ثلاث مشاهد لم ولن ينساها في حياته ،أولها هتاف الجماهير بصوت مرعب باسمي في التتش بعد مباراة السوبر في الامارات ،والمشهد الثاني حينما قامت اللاعبين بحملي علي الأعناق بعد مباراة السوبر نفسها في الملعب ،والمشهد الثالث مباراة روما هذا العام وهتاف الجماهير لي أثناء خروجي من الملعب.وأكد غالي فى تصريحات للموقع الرسمي بالنادي أن الإنضمام للمنتخب شرف لأي لاعب وأمر وليس اختيار، مضيفا: لكني لو اتخذت القرار بالإعتزال قبل أن يستدعيني فلن أذهب لصفوف المنتخب الوطني في هذه الحالة فقط لأني سأكون وقتها أعلنت عن قراري النهائي.و أتمنى التوفيق للمنتخب طبعا في مهمته تحت قيادة هيكتور كوبر سواء في البطولة الافريقية او مشوار الصعود لكاس العالم لأن الكرة هي مصدر سعادة للجماهير وسيكون الوصول لكاس العالم هو مصدر لتغيير المناخ العام في مصر ولذلك يجب أن يقف الجميع خلف المنتخب.وعن اعتزاله اللعب دوليا أكد غالي أنه تحدث من قبل حول رغبتي في إعتزال اللعب الدولي وأدرس هذا الأمر بشكل جاد حتي الأن وأستشير بعض المقربين مني في هذا القرار وأعتقد أني سأعلن عن موقفي قريبا في هذا الشأن سواء بالاعتزال أو التراجع.وقال كابتن الأهلي:"لم ألعب بالواسطة او بالمحسوبية مع مارتن يول ،أشارك أساسيا مع اي مدير فني وهذه مجرد اجتهادات في غير محلها.و استطرد :لا يوجد شيء في الأهلي اسمه أن يتدخل لاعب في التشكيل أو ما شابه ذلك فكل شخص يعلم حدوده جيدا،أنا هنا منذ التسعينات ولم أرى اي احد يتدخل في التشكيل علي مر التاريخ في الأهلي ومن سيفعلها سيفشل هو ومن حولهو أضاف:أنا لاعب بشخصية مدير فني في الملعب، لأن هذا هو دوره أن يقوم بتوجيه زملاءه في الملعب، وهذا أمر طبيعي وكثيرا ما وجهه أبوتريكة ووائل جمعة وانفعل عليهما كثيرا، ليس كوني الأفضل ولكن لأننا اعتادنا على الحديث مع بعضنا البعض داخل الملعب.وأوضح قائد الأهلي أن أن الثنائي كانا عندهما استجابة كبيرة لمعرفتهما أنها مصلحة فريق لأنهما فعلا كبار.
See this content immediately after install