Zamen | زامن
إمتصاص الدهون وتأثرها بقلة بكتيريا الأمعاء
” إن التغير في امتصاص الدهون هام جدا لتطور دراسات السمنة” يقول باحث الدراسة باتريك تسو بروفيسور علم الأمراض والطب المخبري في كلية الطب جامعة سينكيانيتي.وبحسب المعهد الوطني للسكري والأمراض الهضمية وأمراض الكلى ، فإن زيادة الوزن والسمنة هي عوامل خطورة للسكري النوع الثاني ، أمراض القلب ، ارتفاع ضغط الدم ، وغيرها من الأمراض ، وفي هذه الدراسة ، درس تسو وفريقه امتصاص الدهون في الأمعاء مع تفعيل الخلايا الصارية (Mast Cells) في الأمعاء عند حيوانات التجربة التي تناولت مضادات حيوية وبالتالي تخليص الأمعاء من البكتيريا، وتم أيضا دراسة مجموعة مقارنة ، ثم تم تقديم الدهون لكلا المجموعتين.” تشير النتائج إلى أن وجود بكتيريا الأمعاء يساهم في تفعيل الخلايا الصارية ، والذي ينتج عن تناول الدهون ، وبالتالي المساهمة في تنشيط امتصاص الدهون” يقول تسو، بالإضافة إلى أن الدراسة أيضا كشفت عن دور ميكروبي في عملية امتصاص الدهون”.إن الخلايا الصارية ترتبط بشكل قوي بالجهاز المناعي للجسم ، فهي تأتي من نخاع العظم وتصل إلى جميع أنسجة الجسم ، كل خلية صارية تحوي على حبيبات إفرازية وكل منها يحوي على جزيئات قوية نشطة حيويا تسمى بالمواد الوسيطة ، وهذه يتم إفرازها عندما يتم تفعيل الخلايا الصارية وبذلك تؤدي إلى ردود فعل تحسسية والتهابية.أيضا تلعب الخلايا الصارية دورا هاما في الدفاع عن القناة المعوية ضد الكائنات الغريبة ، يقول تسو ، وبما أن امتصاص الدهون مرتبط بتفعيل الخلايا الصارية في جدار الأمعاء ، لم يتم تحديد ماهية دور بكتيريا الأمعاء في هذه العملية بالضبط.“هذا التأثير خاص بالدهون، حيث أن امتصاص الكربوهيدرات أو البروتين لا يؤدي لتفعيل الخلايا الصارية” يقول تسو.
See this content immediately after install